وداعا أيها اليوم!

الشبح

الشبح

بتاريخ نشرت
كان يوما مرهقا من جانبه المظلم حيث أحس بالغباء 
عندما أضطر لحشو عقلي بتفاهات ليس لشيئ إلا 
لأن من يرغمك على ذلك هو أعلى منك سلطة....
وبالمقابل في الجانب المشرق...كان يوما عجزت فيه عن إخفاء السرور الذي بداخلي...تدفق بكل قوة كأنه ينبوع مياه حار يفجر الصخر ليروي ما جف من شراييني، جزء مني يتمنى أن أن يتوقف الزمن عند لحظة من لحظات هذا اليوم....
#الرسامة

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق