أنت تستطيع

خولة عبدالله

خولة عبدالله

بتاريخ نشرت

يخطئ بعض الآباء والأمهات في اتخاذ بعض القرارات بدلاً عن أبنائهم وعذرهم (لمصلحة الأبناء).

نعم أقدر محبة ورغبة حفاظ الأباء والأمهات على سير حياة الأبناء بسلاسة وهدوء من دون أمور تكدر صفو أيامهم

لكن الذي أعرفه أن الأباء والأمهات لن يكونوا طول أوقاتهم بجانب الأبناء

أن تترك أبنك في صغره يتخذ قراره ثم يخطئ ويتعلم من الخطاء

أفضل بكثير من أن تعالج مشاكله في صغره حتى إذا كبر وابتعد عنكما عندها يصبح جبانًا متردداًخائفاً .


كاختيار التخصص الجامعي مثلا

البعض يقول أعرف مصلحة ابني انه ذكي ويتعامل جيدًا مع الأرقام لذا سيلتحقق بتخصص الرياضيات

بينما الابن لايرغب بذلك فيأتي الجواب هو الأفضل لك وهذا لمصلحتك فيصمت ويعزم أموره لتنقضي أيام الدراسة

فلا درس مايحب ولا وقف بجانب مايراه صوابا

 ولا عرف أن يتخذ قراراً لوحده

- بالطبع نحتاج من يساعدنا لكن لامن يتخذ بدلا عنا قرارات مصيرية في حياتنا-


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق