في اللادائرة .

خولة عبدالله

خولة عبدالله

بتاريخ نشرت


في منهج ما درس عن السيرة الذاتية وفي الكتاب نماذج عن أشخاص عظماء كُتبت سيرتهم وأتى سؤال في الامتحان

درستِ كيفية إعداد السيرة الذاتية أعدي لنفسك سيرة ذاتية

لأنكِ تستحقين.


كمية السعادة في هذا السؤال لاتوصف ،أجمل سؤال وأجمل امتحان مر علي في مسيرتي الدراسية.


شعور العظمة وأنت تكاد تتعثر بعتبات الجامعة

تزيد ثقتك بنفسك.

أن تكون نافع إحساس مذهل ، أن ترى نفسك بعد ١٠ سنوات أو أكثر وقد حققت ماأردت وأثمرت سنين جهدك .



في القاعة المكتظة بالطالبات تجلس بأخر القاعة

 وصوت قهقهتها طغى على صوت الدكتورة التي بح صوتها

 وهي تحاول إيصال المعلومات إلينا وعلى قدر اجتهادنا معها

لابد من تلك المجموعة التي نخسر بسببها أشياء كثيرة

ثم تأتي نهاية السنة وتجدهم الأوائل واستعانوا بأيام قلائل قبل الامتحانات ليذاكروا ويحفظوا ثم نسخ ولصق .

صحيح <ذلك فضل الله يأتيه من يشاء> لكن شعور مؤلم أن تتعب وغيرك يُتعبك ثم يتقدم عليك ،أنانيته تقتلني .

مايضرك لو أحببت لي كما تحب لنفسك سنرتقي معاً .


كن خارج النص ،في اللادائرة ،  بين السطور أو في الحاشية لايهم المهم أن لايحصرك شيء ولا تشكلك الأيام كالصلصال

ولاتحركك الظروف المجتمعية كما تريد كخيوط الدمى التي تُحرك ولاتتحرك .


‎لاتدرس إلا ماتريد ولاتعمل إلا ماتحب وإن لم تحب فحاول أن تحب فالحب علاج غالباً فإن لم تستطع فشفاؤك الرحيل إلى ماهو أفضل .


‎كن دائمًا كما أنت فأنت الكل عندما تحاصرك المشاكل.


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق