مزاج سيء.

خولة عبدالله

خولة عبدالله

بتاريخ نشرت


أكره ماأجده في نفسي ( التسويف)


فعلى كثر دفاتر الملاحظات التي لدي وبرامج الجوال التي أدون بها مهام يومي إلا أن يومي يقصر أمامها فيتركها للغد

ويثقل علي في الغد حملها فأتركها للذي يليه وهكذا.


تعبت من تأجيل الأعمال رغم أني أعلم لو إجتهدت لانتهت

مزاجي متعب بتقلبه يبقيها للحظة ماقبل الأخيرة

ماضره لو شجعني لأنهيها بوقتها ؟

ماضره لو تعاطف معي ولم يتعكر لأكملها؟


الحل المؤقت أن أفعلها الآن نعم الآن رغم أني منهكة

والنوم يغلبني .


لابد أن تنتهي الأعمال لأرتاح غدًا.


غدًا مريح للجميع.🤢

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق