لذة يتكرر شعورها

خولة عبدالله

خولة عبدالله

بتاريخ نشرت

ولختمة القرآن لذة رزقها الله الجميع   


في معهدي نبضُ الفؤادِ معلقٌ

                           روحي به كضياءِ شمسٍ تُشرقُ

وأتيتُ من( فيحاء) أقصدُ علمكم

                               ذكراً أكررهُ وقلبي يخفقُ

وصعدتُ من عتباتِ مبناه ُ التي

                                   كانت تُردد رتلوا وبه ارتقوا 

فإذا أناس دأبهم نيلُ العلا

                             من سارَ  فيهم جازماً لا يُخفِقُ

من تأتأ الحرفَ المسهَل حفظه

                               فله من الأجرين فخراً يُرزقُ

جزءٌ مع العشرين والتسع التي

                               رُويَ الفؤادُ بخيرها يتدفقٌ

وجزى الإله ُ حبيبةً بذلت لنا

                            جنات ُ ربي مسكها تستنشقُ

والصحبُ يَدفعُ للأمامِ محفزاً

                          هذي الهديةُ سَعدُها من تسبق؟


من هاهنا قد حُققت كل المنى 

                                             إذ أن ثوب الهم صار يُضيقُ

والفضلُ كل الفضل للربِ الذي 

                                         أعطى وسخر كل شخصِ يُنفقُ

مَن صَاحب القرآن يعشقُ أهله

                                             معهم حياة المرء صدقاً تورقُ

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق