يالطيف

خولة عبدالله

خولة عبدالله

بتاريخ نشرت



الأوراق الصفراء تلفظها الأغصان لتنمو أوراق خضراء مكانها

والسمكة الميتة وحدها من يسير بها البحرحيث شاء

والصبر اليتيم بعد وفاة الأمل والفأل يتحدى نفسه ليصمد

والفتن التي تأخذنا يمنة ويسرة أسأل المولى أن يلطف بنا

وكلما سمعت خبر فقد أو خوف أو تشرد أو تمرد أسمع بداخلي أصوات قوارير من زجاج تتكسر لتجرح مني شيء لا أعلم ماهو

وماأصعب من النسيان إلا العذاب

 ولولا بذرة الضمير في دواخلنا لمتنا منذ زمن .

متصالحة مع نفسي

 لكوني أنتظر حكاية وأعلم أني لن أكون البطلة

ليتني في الهامش وحسب.

يالبؤسي

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق