أحب الحديث إليك

خولة عبدالله

خولة عبدالله

رضا تشعر بالرضا، بتاريخ نشرت

مقطوعة رائعة من الصباح وهي ترنو بأذني حاولت اسكاتها لم أستطع 


(أحب الحديث إليك

أحب شكاة همومي لديك

وإفضاء سري في مسمعيك

وحين أمل الكلام

ويعجز عما يجيش بصدري لغات الأنام

أكفكف أمطار سحبي

 وأرنو إليك بقلبي

فألمح فيض الصفاء على ناظريك

يلم شتاتي 

ويبعث في الروح سر الحياة

أحب هدوءك ذاك الهدوء العميق العميق *)

كأني من كتبها 


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق