رحمها الله

خولة عبدالله

خولة عبدالله

بتاريخ نشرت

لا أعلم أحيانا أحزن على أشياء تافهة 

أو أمور من الطبيعي أن تحدث .

لكن بالأمس قرأت أعلانًا عن احتياج للتبرع بالدم لامرأة

فعزمت عن الذهاب للتبرع لهاوأرسلت لمن أعرف حتى يساعدوها لكني تذكرت أني أتناول علاجاً لذا من الصعب أن يناسبها دمي .

فارسلت أكثر لعل وعسى 

وعندما استيقظت أخذت أمر على التغريدات 

فوجدت اسمها في قائمة جنائز اليوم

أقسم بالله إني حزنت وكأني أعرفها

أسأل الله أن يرحمها ويغفر لها وموتى المسلمين. 

التعليقات

  • عنقاء

    الله يرحمها

    لكن نيتك بمقام عملاً لك كأنك تبرعت لها

    للهم أرحم موتانا يالله
    0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق