فلتطمئن

فلتطمئن

ستر

ستر

لامبالاة يشعر باللامبالاة ، بتاريخ نشرت

مرت فترة لم أكتب بها عن يومي، او على الأقل أفرغ حمولة عقلي.

كان علي السير بمتاهة لم أخرج منها، لكنني أدور حول نفسي أمام مخرجها تماما، رغم إدراكي لذلك لكنني مشتتة ان خرجت هل اشتدير يمنة، يسرة أم أتابع للأمام، و أي خطوة ، طريق سأتخذه بعد قرار الاتجاه.
"ماكثة بالبيت"، هذه صفة أطلقت علي من ثلاث أشخاص، أخبرهم بنفس الاجابة، لست كذلك . مايزال ذلك الروتين من أيام الجامعة بعقلي، حتى لو لم أدرس اليوم فلدس حصص باليوم الفلاني، الأمر يطبقه عقلي للأن، أنا لست ماكثة بالبيت لدي خطط لأقوم بها. 
"السؤال: متى تشرعين بتنفيذ خططك يا ستر؟"
لا أعلم، يخبرونني أن علي التحرك قبل أن أتعود على البيت، ثم سأكره الخروج ، أنا متكاسلة من فترة طويلة و لن أصبح أسوء الأن. الحث على ايجاد عمل و وضع ملفي بعدة مؤسسات و المشاركة بمسابقات العمل، هذه الأغنية تتكرر أمامي دوما من الجميع، بينما لا رغبة لي في العمل، بدأت أرغب بالاستقلال المادي، لكن لا رغبة لي في العمل لدى غيري... عمل يتحكم بي طويلا، حتى يصبح روتينا لا مهرب منه، كالمرض، لا أريد أن أتبع خطى من حولي، ان اشيب بمقعد بمكتب لأحقق الايرادات لغيري ... أريد مشروعي الخاص.
اضافة الى انني اعاني مشكلة صغيرة بضخامة بخصوص ملف شهادتي و انا اهملها جديا لانني تعبت من الجامعة، اريد دراسة و تعلم ما احب و استمتع به، لا اريد امضاء حياتي في فعل ما يريده او يراه الاخرون اصلح لي، اريد ان افشل بفعل ما احب، اعلم ان نظرتي و تفكيري قصيرين و طفوليين حول امور جادة كالعمل و المستقبل...
و اعترف انني اشعر بخوف كبير للغاية من الفشل....لكنني اشجع نفسي على عدم الاكتراث...
بالنسبة لطريقي مع الله، لم يتحسن من حيث الافعال، معنويا يتحسن، اتخذ قرارات كثيرة بهذا الخصوص لارتب نفسي و اعود لجادة الصواب و ربما افضل، احاول ان اسير ببطئ، ان استرجع وجود الله مجددا بداخلي قبل حياتي... لعلي استرجع نفسي معه ايضا...
اخبرني والدي مرة عندما قررت صيام الاثنين و الخميس، ان بدات علي عدم التوقف اطلاقا.... ربما لصغر سني قالها .. ام معلومة خاطئة منه... ام فهم خاطئ مني.قمت ببحث سطحي و صغير و قيل انه لا حرج بالتوقف عنها انما خير الامور ادومها....ان عددت السنوات الضائعة افكر بنحر والدي.... جديا 😝
هذه الفترة قضيت ثلاث ليال بيضاء، مرة نمت لربع ساعة صباحا قبل ان توقضني والدتي معلنة انها اخذت اليوم عطلة و علينا تنظيف عميق للبيت بعد ان انتهت اعمال الطلاء..في كل ليلة منها كان ضميري يؤنبني انه يفترض ان اقيم الليل... لكن ما اهمية الضمير عندما لم افعل...في الواقع كنت أحاول اكمال جزئين من رواية عاطفية بترجمة غير رسمية..لم استطع التوقف عن قراءتها و مترددة كثيرة بالبوح باسمها لمن حولي نظرا لحماسي الغير معقول حولها، و افضل ان اشير ان من حولي هم رفاقي الافتراضيين و زميلات الدراسة...😔

كنت التقيت الجزء الاول قبل سنة او اثنيتن و رفضت قراءتها و تحميله لحجمه الكبير و لان الملخص اوضح انها مجرد قصة عاطفية بين استاذ جامعي و طالبته و ماضيه السيء الذي خمنت ان له علاقة بالمافيا و رغم ولعي بالمافيا الا انني اهملت الرواية ...اخبرت نفسي وقتها .. كل ذلك الحجم فقط لقصة عاطفية بين استاذ و طالبة و ربما قضية خطف و غيرة...

اعادت كاتبة تذكيري بها عن طريق اقتراحها لنا بعدما كانت ستترجمها لكنها وجدتها مترجمة مسبقا ،حسن، انا مهووسة حاليا بها، اليس دليلا انني كنت مخطئة بحقها...بها فلسفة حياة و شخصيات لذيذة و كمية مذهلة من المعلومات الفنية خاصة عندما امتزجت بجحيم دانتي.... شعرت انني اطلعت على كنز لا يصدق عندما تعرفت على الكوميديا الالهية لدانتي اليجييري عن طريق الرواية... و صنفتها ضمن الكتب التي ساضيع مالي لاجلها ان توفرت. خلال بحثي عن كاتب الرواية علمت انها ستتحول باجزائها الثلاث لسلسلة افلام، رغم ان الكاتبة التي رشحتها لنا قالت ذلك لكنني كنت قد نسيت، و بعد ان قرات الرواية جننت بالخبر و خمنت مباشرة كتب لي ان اقراها الان تحديدا ، و لم اندم على تفويت الفرصة سابقا ،لان الفيلم بدا تصويره بذات الاسبوع... متابعة اختيار الممثلين و أخبار التصوير و اخبار الكاتب بالجزء الرابع للرواية الذي يشرع بكتابته... كل ذلك رائع حسن، كان رائع حتى وضعت منشورا ادعوا فيه ان لا تتحول السلسلة لشبيهة بسلسلة خمسون ظلا من جراي...و تتلقى اسوء تقييم نظرا لان الرواية احتوت اجزاء جريئة .... التعليقات على المنشور لم تبشر بخير... لان الشركة المنتجة هي ذاتها و يا خالق الجحيم، لم اشاهد او اقرا سلسلة جراي بسبب سوء النقد و انها بلا معنى ...هل سيحولون السلسلة الجديدة لذات العفن...قلت معلش... تم اختيار الممثلين شبيهين تماما بالشخصيات و أصلا الجزء الاول كان نظيفا و به قصة جيدة .... اصلي صبرت نفسي عل الفاضي.... خلال بحثي عن فيديوهات لافلام من نفس المؤسسة المنتجة التقيت صدفة فيلم كامل و مترجم...قررت امضاء سهرتي به... حسن... كان التمثيل به ينقصه القليل من العناية... الكثير من العناية.... فقدت الامل، يعني كل تلك الفلسفة و المشاعر ستذهب ادراج الرياح....!!!؟ 

__________
كتبت شيئا طويلا للغاية ... عندما قررت نقله ليومية جديدة حذف...
كان خربشة على اي حال... 
اخاول تصبير نفسي 😭

التعليقات

  • عبدالجبار شومة

    ستر.ستر.ستر...
    0
    • ستر

      هل هذه طريقة لتقول : هذا يخذلني
      أم طريقة تفكير
      ام خطأ مطبعي ؟؟؟ 🙄😊
      0
  • رياض فالحي

    تحصلت على الرواية.ممتن لك.سأسهر عليها الليلة
    0
  • رياض فالحي

    لم تذكري إسم الرواية...
    على العموم قد يطول بك الزمن في المنزل .أنا عندي في المنزل من تخرجت و بقيت مرتاحة دائما أقول لهن مستحيل أن أقلق منكن لكن ماذا لو جربتن الخروج و العمل فيما تردن أو دراسة تخصص آخر أو عمل مشروع .
    المهم ضعي مجموعة من الأهداف و إبدئي العمل عليها .حتى و إن كانت أهداف بسيطة.
    في العبادة خير العبادة أدومها.
    لا تنسي ذكر إسم الرواية
    0
    • ستر

      أهلا، سأخبرك اسم الرواية...
      لقد وضعت أهداف، سأدرس تخصصا آخر بداية من شهر جانفي، أنتظر أن يصلح حاسوبي لأعود لدورات التصميم....
      الرواية Gabriel's inferno او جحيم غابرييل... اسم الجزء الأول... ستجد الجزئين الباقيين بأسماء مختلفة تبعا لكتاب الكوميديا الالهية... كاتب الرواية Sylvain reynard
      لقب افتراضي...
      اخبرني برأيك
      1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق