أشبٰاهُنا في اللّيـٰالي

أشبٰاهُنا في اللّيـٰالي

عقاد

عقاد

بتاريخ نشرت

لِتأويل الأفعال مفاتِحٌ عويصَة

وفي أحاديثي مع مهد الحبّ

ومسرىٰ الجذلان 

أملك للتأمين ألف بوليصَة 

كلما أقفلت  فتنةٌ جفنها عنّي

أشعلت جذوتها بقميص

من قمصان يوسف 

أدّخرها ليومِ جدب 

وأخت يوسف امرأةٌ

لا تضطرب من عقبة

أو عقبتين ..

ولا تقرأ صحف الأدباء

برضا تام ..

ولا يعوزها تلسكوب

لتختبر مخاتلة اللافتات

إنّها عَلِيّة ..

تطلب الأحاديث المستحقّة

وتفرّق بين الأنوف الأنوفة .. والمستدقّة

تنتمي لتاريخٍ يُعنى بالخواتيم جيّدًا ..

تَبعث الحدث .. 

وتبلسم الجرح .. 

ولا تنبش الآثام

تقول لي: 

الهامة التي أعشقها

لا تقع عيني على صغائرها ..

فأنتصبِ كجبل .. وأكفُرُ بكلّ آثامي

والأمنيات كلّها  .. المشاغبَة منها والشقيّة

إنّ النزَق يا أخت يوسف

إذا تسلّل مني لمخدعكِ يومًا

ظللته قباب تغاضيك

وخشع من كلمات ترفعها منابرك

فحيّ على نداء .. ندهتيه

وسمع الله لمن حمده .. ولبّىٰ معك !.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق