قليل من فرح

عبير

عبير

سعادة تشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

توقفت قليلا لأقرأ بعين النقد يومياتي السابقة ..

ثم أنني تجولت في منصة يومي بين حكايات الأصدقاء..

جميعنا نسطر آلامنا ..خيباتنا .. عثراتنا وصدماتنا .. نسطرها بخفة ونصفها بدقة و كأننا ننوي أن نتحرر منها.. 

و كأننا بالكتابة نجتثها من أعماقنا ونرمي بها في أرض قاحلة .. 

بالمقابل فإن حكايات الفرح قليلة .. و سطور البهجة شحيحة ..

أشعر أننا بحاجة لنتعلم فن صناعة السعادة ..

بحاجة لأن نوثق أصوات الضحكات و ألوان البالونات ..واحساس الفراشات الطائرة الذي يعصف في قلوبنا حتى وان كان قصيرا .. حتى وان كان قديما .. حتى و ان كان وحيدا !! 

على سبيل التغيير .. 

أحتاج أن أكتب عن الفرح.. ان استجلب السعادة الى محيطي.. أتوق لشعور عامر بالبهجة.. لضحكة عاصفة باللامبالاة أريد وبشدة أن تنقلب الأدوار..





التعليقات

  • عبق

    صدقتي
    0
  • عدنان الحاج علي

    تقول احلام مستغانمي "ان الكتابة وجدت لنقتل شخص في حياتنا فنكتب عنه"
    بالكتابة تستطيعين اخراج الطاقة السلبية التي بداخلك والتخلص من هموم تراكمت عليكِ.
    1
    • عبير

      لا شك للكتابة دور رائع في التخلص من الطاقة السلبية .. لكننا نحتاج أن نبث الكثير من الطاقة الايجابية فينا وفي من حولنا .. سعيدة بتعليقك...
      0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق