كٌلّ ما يسلّيك و ينسيك أحزانك ..

كٌلّ ما يسلّيك و ينسيك أحزانك ..

عبير

عبير

سعادة تشعر بالسعادة، بتاريخ نشرت

 مضى شهر سبتمبر باكمله و أنا أصارع احباطي .. حالة متكررة من التذمر وعدم الرضا.. 

حالة متكررة من شعور الخيبة والاحباط ..

ثم اتصال هاتفي .. من اختي الحنونة .. 

تحدثنا طويلا طويلا .. 

بكلماتها اللينه .. و صوتها الهادئ ..

 بلغة المنطق المحايدة .. 

ساعدتني في ترتيب اوراقي المتناثرة .. طبطبت على مشاعر الحنين .. 

خلصتني من ألم .. واستني بكثير من أمل .. 

ثم انها ودعتني .. بعد ان اخذت معها همي وتعبي ..

أختي سلوى .. و لها من اسمها اوفر الحظ والنصيب ..






 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق