كان يومي هذا جداراً

كان يومي هذا جداراً

أصيل أشرف

أصيل أشرف

إحباط يشعر بالإحباط ، بتاريخ نشرت
كان يومي هذا جدارا...عجزت عن اختراقه ..فوقعت في حلقة مفرغة..
لا استطيع التفكير بما هو قادم ..او بما حدث في الماضي..اتوه..
يتضخم تفكيري..اواجه نفسي ولا استطيع التفكير بوضوح..
فافقد حينها صلتي النسبية بالواقع ..اين انا الان؟؟
انا لا اعرف..وانا لا يعرف

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق