إيمان..

إيمان..

عبدالإله أعميري

عبدالإله أعميري

بتاريخ نشرت

كلما حملت بين يدي إنجيل من القرون المتأخرة.. وجدت نفسي بين أسطر قد لا يكون لها أي معنى أو نظام معين، ولعل الخلل لا يكمن في تلك الكلمات في حد ذاتها.. فقد يكون السبب الحقيقي أني فقط لا أؤمن بقدسيتها، وهو نفس الحال كلما وجدت نفسي أرتل آيات القرآن الحكيم، إلا أن الأمر هنا مختلف بعض الشيئ، فإنسابي له هذا بالحكمة الآن نابع من إيمان صافي بأن ما أرثله ليست بكلمات عادية بالرغم من أنه لا يترفع من كونه "كلام"، و بهذا أكون خرجت إلى أن "الإيمان" عامل ودافع قوي لتغيير الكثير في وضعية الإنسان، وأنه يصلح لبيع الأمنيات، والأكاذيب الرائعة للبنات، والإعتقاد بأن من سمثلنا في قادم الإنتخابات أفضل ممن كان و مات، وأنه كفيل بأن يخلق لنا المعجزات فقط يكفي منا أن نؤمن، فكل شئ ممكن مادمت تراه كذلك.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق