باب السماء الذي لا يُغلق أبدًا

أنْـا للسماءء

أنْـا للسماءء

بتاريخ نشرت
قل صبرها وجَهدها في نيلِ المرام،
‏وكادت تهوي وتَضعف.. 
‏لكنها ما لبثت إلا..
‏ورحمات الله دثرتها، 
‏و آيّ القرآنِ آنستها 
‏وبدت لها كضوء الشمسِ بل أنورْ ..
‏ثُم صنعت همتها من جديد بعزمٍ يُفارقه كلل
‏قصدتْ باب السماء الذي لا يُغلق أبدًا..
‏وثقت بأرحم الراحمين وأكرمهم 
وما خابتْ ولن يخيب كُل من عليه اتّكلْ❤️

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق