سنة كاملة من الفراغ ، تعالوا نرى ماذا أنجزت ؟

سنة كاملة من الفراغ ، تعالوا نرى ماذا أنجزت ؟

ألاء

ألاء

سعادة يشعر بالسعادة ، بتاريخ نشرت

سنه ٢٠١٨ كانت بداية لأكتشاف ذاتي وملاحقة  شغفي وهواياتي المتعددة.  بدأتها  بتخرجي من الجامعة  بتخصص اللغة الأنجليزية والترجمة بمرتبة الشرف الأولى مع حلمي بإكمال  الدراسات العليا والعمل في السلك الأكاديمي  ،في البداية أختبرت أختبار قدرات الجامعيين  وهو شرط لدراسته الماستر لأول مره حصلت على ٧٥  ثم قلت في نفسي لماذا لا أعمل وانا انتظر وظيفة أحلامي لحقت أول  شغف لي شغف الوظيفة توظفت اول وظيفة مساعد مدير في للوقت نفسه  أختبرت أختبار الأيلتس لأول مره بعدها ترشحت و التحقت بإختبار الماستر  حصلت على درجه مرضية  كل ذلك وانا أعمل من التاسعة صباحا وحتى ١١ مساءاً مع فترة أستراحه في الظهيرة النتيجة لم يتم قبولي في الماستر  مما سبب لي خيبة أمل أستقلت من عملي لأني لم اجد نفسي في عالم الأموال والإدارة بعدها أخذت فترة استراحه  أفكر ماذا أفعل بالضبط قررت ان أتبع حلمي  قدمت للمره الثانية على جامعه عريقة جامعة الملك سعود في العاصمة لدراسة الماستر ترشحت للاختبار لكن شرط اللغة كان عائق لان الجامعة اشترطت درجة عالية جدا بعدها قررت ان أحقق اعلى درجه في اختبار الايلتس بدأت بالاستعداد بشكل بسيط لا يشعرني بالملل  إلتحقت بفرقة تطوعية مختصة بالأطفال عمِلنا مبادرة معايدة في مستشفى الأطفال و لقاء معايدة لأطفال الحي مرت أشهر الإجازة الصيفية على هذا الحال أستعديت للتقديم  على برنامج الابتعاث أختبرت أختبار قدرات الجامعين للمرة الثانية أرتفعت درجتي الى ٧٩  لكن  الصدمة لم يكن مجال تخصصي متاح لهذه السنة أكملت استعدادي لأختبار الايلتس أختبرته للمرة الثانية لكن لم ترتفع درجتي الشيء الكثير مع كل الجهد الذي بذلته قلت حسنا اذا كان أمر الماستر سيطول سأختصر الطريق وأقدم للإعادة بالجامعات ( لان من شروط الأعادة إكمال الدراسات العليا ) قدمت للمرة الاولى في جامعة الملك سعود تم الرفض قدمت لجامعة الحدود الشمالية في أقصى الشمال وكانت الشروط منطبقة على لكن تم الرفض قدمت على جامعة سطام تم الرفض قدمت على جامعة الدمام في شرق المملكة وكانت الشروط منطبقه علي ترشحت لكن لم أستطيع الذهاب للأختبار  مع بدايه العام الدراسي بدأت اشعر بالإحباط الفراغ والملل إلتحقت ببرنامج تدريبي موارد بشرية لمدة ثلاث أشهر مع دورة في الحاسب الألي في الوقت نفسه عملت مع الفرقه التطوعية في تصميم إعلانات وحضور لقاءات الأطفال حضرت العديد من الدورات في مجالات متنوعة طورت لغتي التركية والإنجليزية طورت نفسي في مجال التصميم والفوتوشوب تبعت شغفي أينما وجد تعلمت اساسيات العزف على البيانو كتبت الأشعار قرأت روايات وجدت ان كل من حولي يشيد بقوة عزمي لتحقيق أحلامي وصبري وحسن تعاملي  مع الأطفال مع نهاية عام ٢٠١٨ حصلت على فرصه للتدريس لفترة مؤقته لذلك تجرأت و عملت للمرة الثانيه في مجال احبه (لأنه أيضا سيقربني لحلمي)بمعهد للغة الانجليزية لمدة شهرين تقريبا درّست كورسين أحدهم للأطفال والآخر للكبار كانت تجربه ممتعة لان لم تكن لدي اَي خبرة  حتى في عمل دفتر التحضير استفدت منها كثيرا خصوصا و ان تخصصي الجامعي غير تربوي ( لا أستطيع التدريس بدون الدبلوم التربوي الذي أغلق في سنه تخرجي وايضاً الانتظار الطويل في صفوف خريجين التربية للعمل في التعليم لذلك لا أريد ان أنظم لصفوفهم ) كان هنالك فرصة ضئيلة بأن من أجتاز أختبار المعلمين وحصل على درجه عالية ربما تكون له فرصه بالتدريس بسبب ضغوط اهلي من حولي استعديت للاختبار وأديته ( انا الان انتظر النتيجة ) بعدها فتح التقديم للأعادة للمرة الثانية في جامعة الدمام بعد كم شهر من المرة الاولى تقدمت وترشحت للأختبار هذه المرة خطيت خطوة للأمام سافرت لأقصى الشرق لحضور الأختبار أديته وانا الان بانتظار النتيجة .  صحيح أني لم استطع دراسة الماستر ولا الحصول على وظيفة أحلامي لكن اعلم أن ماعملته وان كان سيقربني لحلمي ولو بخطوة فأنا سعيدة بذلك .المستفاد من هذا العام:١-أتبع حلمي  ولو كان طريقة صعبا .٢-لحظت أن شغفي واهتماماتي كل فترة  تتغير لذلك مهما كان شغفي سأعطيه حقه .٣-تعلم اللغات شي مرافق لي طوال مسيرتي لكن درجة الكمال قد تكون متعبة ومحبطة لي لذلك قررت ان أتعلم ما أحبه من اللغات ولا يهم أتقنت اللغة ام لا ! # النهاية شعرت أني بحاجة لكتابه حصيلة أعمالي في هذا العام ٢٠١٨ لاني أشعر ببعض الاحباط .


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق