فراغ

ياسمينة

ياسمينة

بتاريخ نشرت
انه الأربعاء ولقد مر خمسة أيام منذ بدات الإجازة النصفية لقد كان هذا الفصل سريعا ومليئا بالكثير من الأحداث لقد كان مرهقا ومتعبا حقا عند التفكير به الان وقد قضيت الخمس أيام الفائتة وأنا نائمة تقريبا لم أستيقظ الا بضع ساعات في الليل اشاهد الدرامات واعود للنوم لم ارى احد منذ عدة ايام وبالطبع ابي منزعج لكوني انام في النهار واستيقظ في الليل ربما يعتقد انني ساصاب بالجنون كابنته العزيزة ولكن عليه ان يعلم ان لا احد مثلها في هذا العالم وإلا لكان قد دمر منذ زمن.. 
أردت ان افعل ما احب في هذه الإجازة القصيرة وان ارتاح من توتر التسليمات والرسم وكل شيء قد أتعبني خلال هذا الفصل ولكنني استسلم للنوم بشكل مرعب اعتقد ان هذا الفصل قد استنزف طاقتي حتى تتطلب الكثير من النوم لإعادة الشحن ولا اريد ان اخرج لأي مكان فقط في غرفتي مع سريري وسمكتي العزيزة وحلقات الدراما التي اتابعها هذا كاف بالنسبة لي لا اريد ان ارى وجوه تعكر مزاجي وتخرب يومي فقط أنا ونفسي لارتاح واستعيد طاقتي لكل شيء 
هذه مشاعري لهذا الأسبوع واتمنى ان تكون الاسابيع القادمة أفضل وألطف وان يقدر والدي انني منهكة وينسى امر الساعة البيولوجية ويقدر انني اعوض كل تلك الليالي التي قضيتها بين الأوراق والاقلام والدموع والدعاء بان يكون كل شيء بخير.
واشكر نفسي على كل ما بذلته هذه الفترة واذكرها دائما بانها رائعة وتستحق كل شيء لطيف 💖🌸

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق