يوم الكراهية

ياسمينة

ياسمينة

بتاريخ نشرت
في هذا اليوم الذي يدعي العالم انه يوم للحب والشوكولاتة والمتحابين قد ولدت الاخت الكبرى محبوبة العائلة التي تدعي دائما الجنون والمرض ولكن لا احد يعلم ما خلص الكوابيس الا اولئك العاملين فيه الذين يضطرون للمشاهدة والصمت عنه في هذا اليوم قد زاد كرهي لراس التفريق والتمييز ولمن جعل من محبوبتي الدافئة متالمة وتعيسة ومليئة بالندوب لقد كانت دائما الاجواء من التفريق واضحة ولكن كان يجب علينا الصمت عنها لاننا نعتبر كالحمل الزائد كالدخلاء وما يفطر قلبي الا انها يجب ان تجتمل هذا رغم كل شيء انها الاكثر عطاء والاكثر محبة هي كشمس الشتاء البارد التي تنشر دفئها في المكان هي ملكة كل احساس رقيق ملكة قلبي. 
اعلم ان ما يحدث ما هو الا لخير وان الله يخبيء اجمل الوقائع خلص اظلم الاوقات وان كل شيء سيحل وستترتب هذه الحياة الى العدل وستسود الحقيقة المكان وان كل ندب قد شوهنا سيشفى بارادة الله ورحمته ولكن اتمنى ان ياتي هذا اليوم سريعا ان ارى النور الخفي المخبأ حيث لا اعلم ان يهدا قلبي قليلا وتتوقف دموعي عن الانهمار اتمنى ان يحدث هذا في القريب العاجل. 
وساحتفل بيوم الكراهية هذا كل عام 🤍

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق