من انا!

ياسمينة

ياسمينة

بتاريخ نشرت
اهلا يا انا ويا نفسي العزيزة 
هذه الفترة قد جعلتني ادرك كم ان لا احد يعلم من انا حقا لا يعلمون ما احب وما اشعر لا يدركون كيفية شعوري ولا يفهمون افكاري او ما يدور في ذهني حتى عائلتي واقرب اصدقائي لقد ادركت انهم لا يفهمون ماهية شعوري حقا! 
لقد مرت الكثير من المواقف التي حقا جعلتني اريد ان اخبر احدا ما ان يضمني شخص ما ويقول انني افعل الصواب ان كل شيء سيمر وانا اعلم انه سيمر ولكنني اردت شخصا ليقول ذلك فقط اردت شخصا ليقول انه يفهمني ويفهم ما هية شعوري كل من حولي يبدون قريبين وانا احبهم حقا ولكن ادركت حتى امي العزيزة لا تفهم ايا من مشاعري 
يعتقدون بانني انام كثيرا لانني احب النوم وعندما تكون عيناي ذابلة يعتقدونني اشعر بالنعاس وعندما اسرح بافكاري يعتقدونني فقط افكر بامور الجامعة لا يعلمون شيئا لا يعلمون انني افعل كل ذلك للهروب من كل ما يزعجني للاختفاء قلبلا من صخب افكاري وتخيلاتي التي احيانا تجعلني اشعر بانني مريضة حقا يعتقدون بانني بادرة لا تبكي ابدا حتى عندما تودع شخصا ما ولكنهم لا يعلمون بانني كل يوم امر بمواقف تاكل راسي من كثرة التفكير وانني ابحي بعد ما يرحل ذلك الشخص ابكي بمفردي في غرفتي في الليل لا يعلمون بانني سمعت الكثير من الاشياء التي ما كان يجب ان اسمعها وانني رايت اشياء لم ارد ان اراها من اشخاص كان عليهم الا يكونوا هكذا ابدا من اشخاص من المفترض انني استطيع الاعتماد عليهم والاتكاء براسي المثقل عليهم 
واكثر ما يقلقني هذا اليوم والذي جعلني اهرب لمكان لا يعلم احد من انا ولا اعلم احدا به هو انني احاول ان ابدا بالكلام ان اصبح انا اكثر ان اتخذ القرارات التي اريد حقا ان تعبر عني ان يبدا الناس بمعرفتي اكثر ان اصعد فوق منصة الخوف والصمت للصراخ اريد ان احقق تلك القرارات التي تبدو جنونية للكثيرين ولكنها ما سيجعلني اشعر بانني انا حقا سافعل ما احب من الان فصاعدا وساكل واعبر عن مشاعري بشكل اكبر ساكون انا التي اريد ان تكون واتمنى لتلك العادات والتقاليد ان تموت 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق