مانفيستو - نظرية انعكاس الذات

مانفيستو - نظرية انعكاس الذات

Ahmad Badr

Ahmad Badr

بتاريخ نشرت

في أوقات انهيار تقديري لذاتي وتصاعد كراهيتها، وبناءً على تشجيع صديقتي بأن عليً أن أكتب كثيراً، أكتب:

إن كنت فخوراً بشيء في اللحظة الحالية، فمؤكد أنه سيكون ادراكي لنظرية انعكاس الذات، وهي نظرية استنتجتها من التفكر في الذات واستفهام العالم المحيط. انتصار صغير في حياة مليئة بالاخفاقات. يتبادر إلى ذهني الان الكثير والكثير من حماقات وخطايا فعلتها طيلة عمري، أحاول جاهداً تذكر أي فعل طيب ولا أستطيع، يجب أن أتوقف الأن عن التفكير.. عقلي كاذب ويحملني مالا طاقة لي به من الخيالات والأوهام المدمرة للذات!

والان نرجع لموضوعنا الرئيسي وهو نظرية الانعكاس. في أواخر فترة المراهقة وبداية الجامعة، قضيت الكثير من الأوقات في صمت وعزلة، وكنت أهرب منهم إلى الأغاني الصاخبة وسماعة الأذن وخيال جامح. وضاعت سنوات كان من المفترض أن تكون سعيدة، في انتظار معجزة ما تنقلي من حال الى حال، من الخمول إلى النشاط، من هامش العالم لمواكبته. وبعد سنوات من ضيق الأفق والاستغباء فتحت عيني أخيراً على الحقائق، خاصة حقيقة أن التغيير الفعلي يأتي من الداخل ومن ثم ينعكس على الواقع. ومن ثم اعتقدت بأن ان كانت السماء مزينة بقوس قزح وكل لون يرمز لشعور معين، مثلاً يرمز الأحمر للحرية، ويرمز البرتقالي للسطوع والطهارة، والأصفر للبهجة، والأخضر لون الطبيعة المبتسمة، والأزرق لون الأحلام. وهكذا لن ترى الأحمر ان لم تعش حراً، ولن ترى الأزرق ان لم تكن حالم.

"الحياة على مرمى البصر، وكل ما ينقصني البصيرة"

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق