إلى والدِي الحبيب

إلى والدِي الحبيب

أحلام

أحلام

بتاريخ نشرت

" عم شوفك بالساعة .. بتكات الساعة ؛

من المدى ... جاي حبيبي " 💔


لا أعرف لماذا يأتيني صدى هذه الكلمات بكل مرة أقود بها السيارة يا والدِي !

أراك عبر نافذة الزجاج ،، أسمع كلماتك وتعليماتك حينما كنت أقود وأنت بجانبي .. ألمح غضبك إنْ تجاوزت السرعة أو تجاوزت عن أحد ،، أسمع عبارات لومك ويأسرني الخوف فيها .. مَن كان يظنّ أننا سنقود سيارتك دون أن تكون بجانب أحدنا !

وسنمضي في طريق الحياة دون أن تُرافقنا بل وتتقدمنا ساعيًا لقضاء حاجاتنا .. في اللحظة التي كنا فيها نتمنى أن تُمطر الدنيا " وتشتّي ياسمين " .. غادرتنا تاركًا خلفك قلوباً يُمطرها ألم الفقد والحنين !


في الوقت الذي كنّا ننتظر " بُكره " ونستثقل همّ " شو تأخّر بُكره " .. بات اليوم ثقيلاً وماتت أمنية بُكره !


والدِي الحبيب ..

لا كلمات تُقال في ألم الفقد والاحتياج إليك .. لكنّ الشمس ما زالت تُشرق ،، وقوس قزح ما يزال يُلون الفضاء بعد ليلة طويلة بالرعد والمطر الغزير .. 

فهل سيكون لقلوبنا منفذ للشعور بالسعادة ؟

هل سيكون لأرواحنا هالة من ألوان الفرح تُعيدها للحياة ؟

هل ستعود أنفسنا تنتظر شوقًا ولهفة " بُكرة " ؟! 


غفر الله لك ورحمك ورحمنا وجبر كسرنا بك وأخلف قلوبنا الفرج والفرح

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق