ما هو حلمك ؟

ما هو حلمك ؟

أحلام

أحلام

بتاريخ نشرت

ربما أسوأ حال يصل الإنسان إليه :
أن يتوقف عن الحلم .

أن يموت في داخله الرغبة بأن يكون هناك شيئًا جديداً جميلاً في المستقبل !
أن تنتهي أحلامه أو تموت ،، لا أعرف إن كان هناك فرق بين المعنيين !
ربما حينما ينتهي الإنسان من حلم أو يصل إلى مشارف الطريق ، فهذا يعني أنّه لا بُدّ أن يعود ويبدأ من جديد ..
لكني حقيقة لا أشعر بأي رغبة لأيّ بداية ، أو أنني لم أعد أمتلك أي طاقة للجهاد من جديد ..

الأحلام ..
تلك الهالة المملوءة بكل ألوان قوس قزح ، التي لم أكن أعرف من أين تبدأ ولا أرى لها نهاية ..
تلك الهالة التي لم تكُن محصورة بألوان الفرح ، بل إن اشتدّ سواد الليل أَسعد بسطوع ضوء القمر وأراه فجر الظلام ..
حتى وإن اختفى آخر جزء من هلاله استبشرت بأن ذلك فرصة للنجوم البعيدة بأن تأخذ دورها بالسطوع وأترقب عودة البدر ومن بعده سطوع شمس الحياة ..
حتى الشتاء الذي يُغيب كل هذه الأحداث ، كنتُ أُحبه جدًا ، أستبشر بأمطار الخير وأدعو الله أن يغيث قلوبنا بالفرح والفرج كما أنعم على الأرض العطشى بالماء ..
كنتُ أتفنّن بكتابة أحلام بين قطرات الماء المتلاصقة على النوافذ ،، وأرى أحلامي بالطريق الذي فتحته حروف اسمي ..

الآن لم أعُد أرى شيئًا .. لم أعد أرى أيّ شيء 
رغم يقيني بأنّه على كل شيء قدير ،، وأنّ حتى أحلامي المستحيلة عليه هيّنه .. 
ورغم علمي الذي لا يساوره أدنى شكّ بأنه يُحيي كل شيء بعد موته ..

لكنني لم أعد أشعر بأدنى رغبة لأي شيء ،، أو ربما لم يعد في داخلي الشجاعة لأحلم من جديد ..

أُشبعتُ بالخذلان ، وبكل فقد يأخذ أحدهم شيئًا جميلاً قوياً مني ..

أنا الآن كما قيل : 
صفر .
لا شيء
ولا أريد أيّ شيء ،، ولا أرغب بأن يكون هناك أيّ شيء .

مضى الكثير ،، وبقي هناك قلبًا خالياً فارغًا من كل شيء إلّا الاستمرار ورجاء الله أن يُحييه بما يُحبّ كما يُحيي الموتى ..

لكنني لا أُنكر الفرح بتلك التي تُكرر :
أول مرة أشوف الدنيا.. دنيا كبيرة ومش سايعاني
أول مرة ألاقي لعمري.. طعم ومعنى جميل إنساني

عندي شعور .. وردايه ترقص بالأغصان
حاسة بنشوة .. عصفور غنّااله الكروان

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق