بدايةً

أحلام حسن

أحلام حسن

بتاريخ نشرت
عند تصفحي لبرنامج تطبيقات  جهازي ( الاب ستور ) لفت انتباهي هذا التطبيق ،، وترددت كثيراً فيما أن أحمله أو لا ،، 
أصوات متضاربة قد سمعتها في برلمان عقلي ،، 
فكانت أصوات قد اقترحت لمجرد النظر عليه أن هذه فرصة لي لأزيح عن نفسي مايؤجج مشاعرها ويثير بركانها على الدوام ،وبذلك ستكون هناك فرصة لي ولو بسيطة حتى أتنفس الصعداء بين فينة وآخرى ، وخاصة أن الطرح سيكون بعيد الآفاق والأشخاص ،، 

وعارضت هذه الأصوات القسم الآخر من البرلمان وكانت حجتهم في ذلك ،، أن لا حاجة في ظهور هذه المشاعر والأفكار على الملأ وطرحها دولياً.
 فبطرحي لها سيكون اعتراف مني خطياً ( على أني لستُ بخير ) وهذا ما لاتريد نفسي الآخرى سماعه ..

وبوجودي هنا فقد رأيتم من غلب قراره على قرار الطرف الآخر ولكن السجال مستمر والبرلمان قائم وقد تكون هناك فرصة لغلب الطرف الآخر أيضاً 

🎀💌

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق