ناس

EVEY

EVEY

بتاريخ نشرت

اللاب الذي أعمل به فيه مجموعه من الشخصيات المختلفه, أحدهم كيوت ويبدو حرفياً كأنه خارج من أنمي على الرغم من هيئته الضخمه ولكنه طفل كبير بمعنى الكلمه وعندما يضحك يهتز بالكامل هههههههههه وحينما يحييك يهز رأسه من الاعلى للاسفل ويكاد يركع لك كأنه ياباني, بشكل عام نتبادل السناكس التي لدينا كثيراً في هذا اللاب ومرة كان معي قطعتان مختلفتان من الشكلاته عرضتهما عليه وأخذ وقتاً طويلاً واضعا اصبعه على فمه ومصغراً عيناه يجول بهما بين القطعتين المختلفتين محاولاً الاختيار, على الرغم من ان جل الوقت الذي يقضيه في المكتب عبارة عن لعب ألعاب حرفياً إلا أنه ذكي جداً وسريع فيما يقوم به, ولكنه بالنهاية طفل غير ناضج يخاف من العالم الخارجي .. لهذا اخبرني انه يخشى جدا ان يتخرج ويفكر ان ياخذ وقتاً اطول لانه لايعلم مالتالي!

هناك 2 دارك لورد, الدارك لورد المزيف .. لنقل انه شاب غلبان ولكنه يحاول ان يخرج بعض القوة من ضعفه لهذا يبدو دائما جاداً وعبوساً ولايعطي احدا الفرصه ليستغله او ما اشبه, ولكن في نفس الوقت يعرض المساعده في اوقات فراغه لكي يشعر بالفوقيه حينما يقدم لك خدمه وتكون انت المدين له, هناك الكثير من مواقف اللؤم الحقيقي التي صدرت من هذا الانسان .. لؤم بحت يعني ليس له اي غرض اخر ان كان هذا ممكنا حتى فهو مع هذا الذي يستميت ليصبح دارك لورداً! ككثير من الغلابه امثاله لايملك الا عمله, لهذا يضع الكثير جدا من الوقت فيما يقوم به .. لانه كل مايملك, ولكنه بالنهاية انسان .. ولاحظت  انه متعاطف ومتفهم جداً ويحاول أن يسهل الامور للذين لديهم امور استثنائيه يخجلون من طرحها .. يلاحظها لوحده ويمهد لهم طريقهم او يغض الطرف عن عيوبهم الجليه ويمشي .. وبشكل ما يستمع لموسيقى في غاااااية الرقة .. يشغلها لنا في اللاب احيانا وتستفزني جدا بصراحه هههههههههههه, يبدو انه انسان طيب اخر شوهته الدنيا, اكتشفت انه رقيق عندما قدمت له شرابا مرة فرفضه بشكل جلف جدا, رفعت حاجبي بابتسامه تقبل لاسلوبه الفظ وهممت ارجع مكاني .. ولكنه انتبه وكبرت عيناه بندم ومد يده بضعف دون ان يتمكن من اخراج كلمات من فمه وكانه يقول اسف طلعت مني بالغلط, ههههههههه وضعت له المشروب وقلت له ساتركه هنا باي حال.

ثم هناك الدارك لورد الاخر .. دارك لورد قلباً وقالباً, ظهره ورقبته مستقيمه دائما وكأن أحداً قام بتنصيبها وليس وكأنها رقبه, حرفيا لايستعملها ان كان هذا ممكنا حتى! هكذا عرفت انه الدارك لورد الحقيقي, يجلس بوضعيه واحده لساعات لايعدل جلسته حتى لايلتفت ليرى الناس بل يحرك عينيه فقط .. حين تدخل اللاب يرفع عينيه عن الشاشه سريعا ليرى اتستحق التحيه ام لا, حتى حين تستحق التحيه لايعطيك اكثر من رفعه حاجب سريعه بدون ابتسامه حتى ثم يعود لعمله, لايعرض وجباته الخفيفه على احد -هذا ايضا سبب مهم لكونه الدارك لورد- , ملابس غامقه دوماً, عينان مظلمتان .. لايحب ان تكثر كلام معه ويقطع عليك البولشت قبل ان تبدأه, كلنا تافهون في نظره على مايبدو, كلمني في احد الايام بشكل عابر وتفاجئت بصراحه لماذا يريد الدارك لورد ان يخوض دردشه معي, طلب مني ان اخذ له صوره هو ومن في اللاب ليرفعها على الانستقرام, هههههههه ولا احد في الصورة كان يبتسم, بصراحه ليس لاباً نكدياً هناك واحد في اللاب هو تقريبا روح المرح في المكان صديق الدارك لورد المزيف المفضل, مع انه اكثر واحد نرد ولكن اشعر انه يجدد طاقته على العمل اكثر -ونحن ايضا صراحه- من روح الدعابه لديه, صوته خفيض ولكنه لايعرف الضحك الا بصوت عالي , يضحك من قلبه على اي شيء ولايتوقف عن الحديث وبشكل ما يستطيع ان يعمل وهو يتحدث دوما, احيانا كثيرة هو الوحيد الذي يضحك على مايقول ومايقوله الاخرون ومايرى وكلو, يرتدي نفس الملابس معظم الأيام, ذوقه في الملابس اسووأ شيء قد تراه في حياتك أريد بصدق ان اخرج للتسوق معه لاني رحمته, شعره ولحيته كثه حلقهما مره وظننت انه طالب جديد قبل ان استوعب من ملابسه انه نفس الشخص, هو والدارك لورد المزيف يذهبان الى المتجر ويجلبان كل انواع السناكس ويضعانها على طاولة للجميع .. احيانا يجلبون اكلا ويجلس اياما طويلة, جلبو حليبا مرة ورأيته مفتوحا موضوعا على طاولة لاسبوعين على الاقل =)) مرة وضعو اكلهم على مكتبي ولكنهم كانو محترمين كفايه ليلموا طعامهم بنظره مني كنت سألمه بنفسي صراحه.

ثم هناك الآخرون الذين يأتون ويجلسون فترة قليله ويذهبون يعني .. هؤلاء منتظمون في اللاب, ثم أنا .. في حاااااااااااااللللي هههههههههههههههههههه متأكده انهم سيتفاجئون لو عرفوا انني اكتب عنهم مثلا الآن او الاحظهم حتى! يعني .. صعب شوية تاخذ راحتك في بيئة رجال فقط, ولا اريد حتى.

دوما ما كانو يذهبون للمطبخ بجانب اللابات ليأخذوا الشاي .. احدهم يقول : شاي! ويقومون كلهم سوياً ليعيدوا تعبئة كؤوسهم معاً .. ويعودون بشاياتهم سعداء .. حتى مع الدارك لورد الحقيقي ههههههه الاتراك والشاي! ولكن للامانه هذا شيء لطيف جدا.

اخذ بريك فقط, لا اتأمل الناس عمداً ولكن بصراحه لا يسعني سوا ملاحظه هذه الاشياء في الناس الذين حولي .. على تفاهتها اراها .. مسلية!

قابلت فتاه اعرفها امس, شربنا مشروبا دافئاً في كافيه ظريف بطابع اسلامي مريح للغاية, وتحدثنا لساعتين عن كل شيء قد يخطر في بالنا, الحديث بهدوء وسلاسه حتى مع اختلاف الشخصيتين الموجودتين جميل جدا, شعرت انها كانت ساعتين حقيقية, قلت لها حين نزلنا ندفع "بليز دعيني ادفع انا سأفرح بذلك"وانا اعلم انها سترفض, الشرقيون عموما يبدو يحبون الشجار امام الكاشير حول من سيدفع ههههههههه, ولكن ربما فهمت انني اعنيها بالفعل وليست لباقه فقط, وقبلت وتفادينا المشاده امام الكاشير بسلاسه ايضا =)) وهذا اعطاني شعور جميل في قلبي.

جلسنا على الساحل سوياً .. كان النسيم لطيفا جداً ومن الخلف اشعه الشمس تدفئنا, كنت ابتسم بسلام من قلبي, ثم رافقتها الى الميناء لتأخذ عبّارة للطرف الاخر وودعتها هناك واخبرتني انها تعرف الكثير من الاشخاص ولكن الاشخاص الذين تشعر بالسلام عند الجلوس معهم قليلون جدا, شعرت بالاطراء ومسحت الخجل بمزحه سخيفه هههههههههه, ودعتني ولكنني بقيت وراقبتها وهي تدخل حين مسحت بطاقه الدخول وكانت على وشك الصعود ناديتها ولوحت لها مرة اخيرة للتعبير عن امتناني.

هههههههههههه رأيت في الباص رجلاً روسياً يزبط بنت تركيه عبر قوقل ترجمه ! سيريوسلي! .. راقبت المشهد كله وبالنهاية تبادلو انستقرامات بعضهم .. سيريوووسلي!!! ههههههههههههه واو .. صراحه الرجل كان سريعا وحاذقاً.

سأحاول رفع صورة لتقدم الوشاح الليله =))

التعليقات

  • زمردة

    استمتعت جدًا بقراءة ما كتبته 😍
    تحليل دقيق ممتع للشخصيات
    1
  • أحمد عابدين

    واو. أرفع القبعة لمهاراتك التحليلية 😂.

    And the expression of the year award goes to....

    "كأنه خارج من أنمي" 😂🔥

    أتساءل ماذا ستكتبين عني أنا لو كنت منهم🤔 أظن أنني سأكون الدارك لورد المزيف 🐸 لكن بدون اللؤم ربما 🙃 + سأقبل أي شيء يعرض علي، عصير سناك... إلخ 😋

    لقد انتقل ذلك السلام عبر الإنترنت ووصل إلى شاشة هاتفي. يا بختك وأنتِ عشته حقيقة 😄🙃
    2
    • EVEY

      يا احمد مش عارفه كيف بس والله خارج من انمي ههههههههههههه.
      لااااااا اظنك الطف بكثير من الدارك لورد المزيف او على الاقل اكثر مرحا.
      طب الحمدلله ان السلام وصلك ^^
      0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق