Fatima

Fatima

بتاريخ نشرت

#فلاااش

سبحان الله لطالما دعوت الله في سري ان اجعل لي وزيرا من اهلي ..

ولجهالة مني ظننت الوزارة منصب الذكور وكنت انتظر تنصيب الله لأحد أخوتي الذكور بهذا المنصب ومع الأيام تركت هذه الدعوة لا لم اقنط من الله ولكن قلت في نفسي لأستبدل الوزير بالوكيل آلا وهو الله تعالى فلزمت إن معي ربي سيهدين ..

صدقوني حتى الدعاء هدى من عنده ..

وما إن بدأت مرحلة الهدى -واسأل الله أن اكون محقة-

حتى اكتشفت ان وزيري موجود آلا ومنذ مدة ليست بالقصيرة وهي اختي الوسطة فهي العصوب الغضوب في بيتنا ولكن ليست كذلك معي او علي وهي أيضا دائمة الوقوف معي وفي ظهري هي النعمة التي انعم الله بهي علي واسأل دوامها بالشكر ..

والحقيقة الآخرى التي توصلت إليها اننا اذا ما دعونا لا يجب علينا ان نرسم الطريق لله فهو الأعلم والأجل والأعظم وأن نفتح عيون القلب ونمعن النظر ربما يكون قد استجاب ونحن قد اصابنا قصر البصر ..

رب اوزعني ان اشكر نعمتك علي

ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق