Fatima

Fatima

بتاريخ نشرت

إن اردت ان تستمر على هذه الأرض فعليك بالمرونة والتجديد فالديناصورات انقرضت لانها لم ترضى بأن تتأقلم او تتغير مع الظروف الحياتية لكل عصر ..

ولكن القرش هو موجود في كل العصور فتراه بالعصر الطبشوري ذو مطرقة بالعصر الجليدي يخلق له منشار واذا قل الماء يصغر ويعيش تحت الصخور وقس على ذلك البشر ..

اغلب الناس ترفض التغير ترفض التكيف وما أن ترى أحدا لا يريد الانقراض حتى تكفره وتلعنه وتخطئه بشتى الطرق والوسائل ..

انا أتفهم في بعض الاحيان ردة فعل بعض الشيوخ وعلماء الشريعة فهم يرون في انفسهم حراس الدين ولا ضير من ذلك ..

ولكن أن يأتي أحدهم وهو لا يطبق من الدين إلا رياضة الصلاة هو قطعا لا يقيم الصلاة ويتهم كل إنسان يرى لنفسه الحق بالتفكر والتبين بالإلحاد والتكفير فهذا يسمى غباء..

لان الله تعالى نسخ شيء من كلامه فقال

(مَا نَنْسَخْ مِنْ آيَةٍ أَوْ نُنْسِهَا نَأْتِ بِخَيْرٍ مِنْهَا أَوْ مِثْلِهَا ۗ أَلَمْ تَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَلَىٰ كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ)

[سورة البقرة 106]

هل تصدق الله الله نسخ اياته لان نظرته كانت قاصرة وبعد ان اكتشف الأمر عدلها

لا حاشا فأنا ادعي والله أعلم أن الهدف من نسخ الايات ما هو إلا دعوة لنا للتغير للمرونة للتجدد ..

هؤلاء الناس لديهم فوبيا التجديد

فتراهم ما إن يظهر أختراع جديد اكتشاف جديد حتى تثور ثائرتهم فتراهم يستشرثون في المحاربة

كما هو الحال في التلفزيون والتلفون والكاميرا والإنترنت وووو إلخ ولكن دائما هم الخاسرون والمضحك بالأمر انهم هم اكثر من يستخدم تلك الادوات فترى الواحد منهم بدل الهاتف يحمل أثنين او ثلاثة ..ويقضي معظم وقته على الإنترنت والصور التي حرم تملئ هواتفهم..

ما الأمر أخبرني؟

ما الخضب ؟

ألن تستيقظ ؟

ابقى في سباتك إذن واترك الناس وشئنها

لا تكن من الاخسرين أعمالا سيضل سعيك وانت تظن أنك تحسن صنعا ..

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق