الوداع.

الوداع.

فاطمة الصادق

فاطمة الصادق

بتاريخ نشرت

الحمدللّه..

 كان هذا الشهر قادر على أنّ يعطيني الوقود الكافي.. للاستمرار في باقي شهور السنة!

كل عام يقدم لي شهر رمضان ماعجزت كل شهور السنة على تقديمه..

يعطيني بفضل اللّه دُروساً وسكينة وقربُ من القرآن الكريم،ومن اللّه سبحانه وتعالى، و يعلمني أنّ الحياة طريق للعبور وأنا لست إلا عابر سبيل.

ولأنّ عابر السبيل يعبر ويتعلم ويشاهد معالم الطريق ويتعلم ويختار المناسب لهُ وكل مايحتاج له ليصل بسلام إلى الوجهة المطلوبة أو نهاية الطريق.. إذاً شهر رمضان هو تنبيه لكل عابر بحقيقة السير و الوجهة والمطلوب من العابر وإلى أين سيصل .. هو يقول لكل عابر  هذا سبب وجودك ولاتنسى أن تفعل كل مابوسعك وأنتَ تمضى في حياتك ولاتجعل المحطات المختلفة في الطريق تُنسيك الوجهة الأصلية والنهاية التي تنتظرك.

رمضان هو مدرسة الثلاثين يوماً مثل ما قال :مصطفي صادق الرافعي رحمهُ اللّه، حقاً هو مدرسة وأفضل معلم، وفيه يتعلم الإنسان الكثير من الأشياء النافعة له في باقي شهور السنة، ولأن النهاية أصبحت قريبة، أكون هكذا مستعدة للوداع، ولكل ماهو قادم، إن شاء اللّه والحمدللّه حمداً كثيراً طيباً مباركاً.

ولقائنا قريباً يارمضان 2021..إذا كان في العمر بقية.


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق