التقدير.

فاطمة الصادق

فاطمة الصادق

بتاريخ نشرت

وإلى هذه اللحظة يمكنني القول بأنّ أجمل ما الحياة هو أن يقدر أحدهم وجودك!

  1. أن يقول بأنه يشهبك ويخاف عليكِ ويقول لكِ بأنك جميلة وقادرة على فعل الكثير وينصحك ويقول لكِ القصص النافعة والمواقف المفيدة ،يحرص عليك ويكن لكِ السند الذي لايمكن أنّ يحل محله أي أحد، أن يقترب من أنّ يعطيك الأمان وأن يبتعد عن الخوض فيما لايعجبك وأن يترك لكِ كل الأبواب مفتوحة بعد ألف نصيحة ويثق بكِ بأنك ستختارين الباب الذي رباكِ عليه وهو فخوراً بكِ مهما كان الاختيار ولو خطأ سيعلمك ويتيح لكِ الخيار من جديد، يفتخر بكِ وبصفاتك ويسامحك على أفعالك ويصبر عليكِ ولن يرد الإساءة التي فعلتيها إلا باحسان، وإلى هذه اللحظة هو الذي بفضله بعد اللّه .. أنا أفضل وهو من سأطلب له كل خير بالدعاء وبصوت صادق يصل إلى من  خلق كل العالمين ويردد أبي يا اللّه..

 وأبي يا من تعلم كُل الأمر هو الذي أرجوا أن أسير معه وأسنده إلى الجنة وأن أرآه راضياً بما سيعطيه اللّه والذي أطمح أن أصل به إلى كل خير وأن أجعله في أفضل مكانة وأن أفعل الخير الكثير لأنه هو معلمي الخاص الذي علمني كل الخير!")

وكل شيء لايلخص في كلمات بسيطة وكأن كل سنين عمري تنطق بأنه كان الأفضل في أفعاله وأقواله وصبره وعونه ونصحهُ وإلى هذه اللحظة أفتخر بأن " إسم فاطمة هو من اختاره لي وأفتخر بأن أبي الصادق هو الأب الذي أحمد اللّه كثيراً على جعلي إبنة لهُ وأن أبي هو الذي أحبه بحق وأن الحمدلله على وجوده بجانبي واسأل الله أن يطيل في عمره ويحفظه وأن يرزقني بأن أكون له أفضل إبنة!🌺


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق