علاش

ألفة بن سعد

ألفة بن سعد

إحباط تشعر بالإحباط ، بتاريخ نشرت
خرافة من خرافاتي كُُُل ليلة :
يا خسارة.. 
قدّاش تمنّيتِك تزيدْ تبقا في حياتي شويّة و تزيدْ تقرا تخرنيني عالحْكاية الي لمّتنا ..
اما اذيكا هيّ الدّنيا ، و هذيكا هيّ طبيعة قلبي الحنينْ برشا و المشُوم ساعات.. 
توّا عقاب اللّيل ، جيتْ على بالي كيف العادة.. 
اما المرّة هذي غير المرّات.. نعرف مليح الي انتِ ماكش باش تقرا هالكلامْ.. اذكعلاه كتبتو.. 
إسمعني..
يُمكن انت توّا راقد.. ولا تحكي مع بنيّة اخرى .. 
و يمكن تخمّم في حبيبتِك السابقة ، و لا عِندك خدمة مكدسة تخدم فيها.. ولا تونّس فيك دبّوزة و شوية غنايات متع فيروز العظيمة.. 
يُمكن ..
يمكن انتِ تعمل في اي حاجة تنجّم تتعمل الّا انّو نجي على بالك و لو لثانية.. 
عكْسي انا تماما.. 
الّي ما نعمل في شيْ.. 
و نخمّم فيكْ من طرطوشة راسِك لصوابع ساقيك و نحسبْ في بوسات الخال الّي نتفكّرهم و كي نُغلط في الحساب نعاود من جديد.. 
حبّيتك تخمّم شوية في روحي ، نعرف الي كُل حد لاهي في همّو .. ، اما موش انت كيف عنّقتني بالقوي  تنهدتْ و حسّيت؟
و التّعنيق شنية ؟ كان ما يخليكش تزور زناقيّا و تتنفّس الهداري المخبية و تعرف تفرّق بين روحي و روح اي بنيّة و تهزْ من بدني شويّة خُنّار و تعطيني منك لقشة؟
التعنيق شنيّة !!
و منامكْ ما تتحيّرش عليك روحي الموجوعة؟ 
كا إنك لا عنّقت و لا حسّيت.. 
حبّيتِكْ تسإل عليّا.. 
تْقول فيني اكْ البنينة..
 كيما قُتلي في ليلة عبّيناها ذنوب..
موش ذنوب المحبّة الي بالسرقة.. 
ذنوب الغشّة في كُل كلمة قلتها و كل حاجة عملتها..
ما خلّيتلي شيْ صحيحْ..
كُل شي كان كذْب.. 
عندي قداش من ليلة نحاول نصدّق حتى كلمة.. 
منجّمتش.. 
تعرف الي هدْني شنوّة؟ 
كونو أنا وجعت روحي كيف برّرت سكاتكْ.. 
و الّي حطّمني ، غبائي المُفرط كي عملت من تفاصيلك ركعاتْ و عبدتهم.. 
طلعت صلاتي باطلة .. 
و انا منزوسة بالكذب متع اللّيالي الي تتعدّى .. 
الموجعْ انّو ، كل مرة نقول حاجة.. 
مرة نقول كلامِك فيه الي صافي و صادق.. 
و مرة نقول : الحقيقة الوحيدة هي انو الي صار و الي تقال مزيّف ، عبارة على نسمة في ليلة عابرة. 
كُل ليلة و انا على هالحالة.. 
نلُوم و نتوجّع و نبكي و نكتب.. 
اما عمري ما صُحت في وجهك و سإلتك : ياخي علاش؟
علاش كي إنت ماكش قد المسؤولية ، علاش تلقِف عبد مالبحر و تعاود من بعد تطيشو في الغريقْ احرف ملّي كان يترطم فيه.. 
علاشْ كي انتِ انسان عاجز باش انك تحبْ ، تعيشْ الناس تفاصيل مرهفة.. في غيابك تُقتل و تدمّر. 
علاش كيف انت ماكش صادق من اوّل كلمة ، كمّلت. 
علاش أنا موش حد آخر؟ 
أما نقلّك حاجة؟ 
عادي..
الجروح برشا و قلبي مدمدم ، جاتْ عليكْ موش مشكل نلقالك بلاصة.. 
ما غلطُوش كيف قالولي
الّي قلبو حنين يعيش حزين.
اما بلحقْ خسارة!!

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق