قصة قصيرة بلا عنوان .

Ghadi Almughrabi

Ghadi Almughrabi

إحباط تشعر بالإحباط، بتاريخ نشرت
كل شيء يبدو مألوفاً ، كأنه جاء إلى هنا من قبل ، لكنه لا يتذكر ، لا يتذكر أي شي ، دماغه تكاد لا تعي ما يربطه بما حوله ، يا ترى كيف لقلبه أن يشعر بتلك الألفة اتجاه ما لا يكاد عقله أن يتذكر أتفه التفاصيل عنه ؛ عشرات من الأسئلة اجتاحت رأسه الفارغ تماماً خلال دقائقه الأولى بعد أن فتح عينيه للمرة الأولى بعد سنة كاملة ، كان فعلاً فارغاً ، كأن أحدهم فتح رأسه واستخرج  ذكرياته واحدةً تلو الأخرى وترك له القليل من الغبار فقط ، يا ترى من هؤلاء المحدقون به بصدمه ، أين هو ؟ ماذا يحدث ؟
تساؤلات فقط ولا قدرة على طرح الأسئلة -التي تلح عليه لو تخرج من فمه الذي لم ينطق بكلمة واحدة منذ عام- عله يحصل على إجابات قد تخرجه من الدوامة التي دخلها منذ الثانية الأولى بعد أن فتح عينيه . 
استيقظ من شبح أفكاره  تلك عندما علت الصرخات وتعالت اصوات البكاء والزغاريد ، كانت تلك الأصوات تدخل إلى رأسه الفارغ وتصطدم بجدرانه وترتد محدثة أصداءً ما لبث من شدتها أن وضع يديه على أذنيه حتى لا يسمع شيئاً فالألم الذي أحسه برأسه لم يبدو مألوفاً أبداً .
كأنه ولد من جديد ، ليس لديه أدني فكرةٍ عن أي شي ، لا يعي من هو أو فلنقل ما هو عليه . استهجن كل شيء وما لبث من هول كل ما مر به في تلك الدقائق القصيرة أن فقد السيطرة على حواسه وغط في غيبوبته مجدداً .
لربما ما كان عليه أن يستيقظ أبداً !

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق