ذكرى التمرّد الأولى .

هــــاديٰٓ

هــــاديٰٓ

بتاريخ نشرت
التمرّد الأول  


متى كانت أول مرة تمرّدت بها على الحياة والتعاليم والقوانين ؟ 

إن شعور الخوف لدى الإنسان مرتبط بالتجربة ونتائجها . فبعد أو قبل كل تجربة او درس او تعليم تتعرض له ،   يزداد الشعور بالخوف أو ينقص اعتماداً على نتيجة الدرس او التجربة او التعليم.

ودائماً عندما استعيد ذكريات المشاعر الأولى، التي عشناها لأول مرة . كالحب والخوف مثلاً. أشعر أن شخصاً أخر هو من اختبر هذا الموقف . وأنا فقط أُشاهد الذكرى وكأنها لا تعنيني شخصياً . 


ولكن ماذا كان شعورك عندما تمرّدت لأول مرة ؟ 

  أو ماذا كنت تقول لنفسك في لحظات الخوف والتردد والشعور بعدم الأمن التي عشتها عندما تمرّدت لأول 

مرة ؟ 


الشعور بالتمرّد ككل المشاعر التي لديها وقع جميل على الذاكرة .

وخاصةً إن كنت إنسان مغامر وشجاع .والأصح أن تكون إنسان فضولي . 

الفضول يثير العقل كما الشهوة تثير الجسد ، وكما الغذاء مهم للجسد أيضاً الفضول مهم للعقل . 

فالفضول غذاء العقل الأساسي . 


ولهذا ....

 

تذكرت عندما كنت في " الثانية " من العمر . 

(كنت صغير الحجم و ذو صحة جيدة وكانت ملامحي توحي بالبراءة ). 


وكنت أقف في الباب وأرغب في الخروج وكانت والدتي تجلس على الأرض في الغرفة المقابلة مباشراً . وكان تلوح لي بيدها وتقول : تعا لهون ! مافي روحا ... 

لقد كنت أبكي لانني لا استطيع الوصول لقبضة الباب ، لانني لكنت لم اتعلم التوازن على قدم واحدة  بعد . وكان عليي المحاولة عدة مرات حتى فُتِحَ الباب وخرجت ..... 


لقد كانت فرحة عظيمة أنني الأن حرّ واستطيع الخروج .

 

مع ارتفاع صوت والدتي وصراخها إلا أنني فتحت الباب وخرجت واغلقت الباب ... 

لم تكن ثواني حتى فتحت والدتي الباب تبحث عني . وكنت في انتظارها مبتسماً ببراءة الطفل الذي لا يريد أن يوبخه أو يعاقبه أحد . 

الخوف من الحياة يجعلنا نغلق جميع الابواب التي تقودنا نحو المغامرة 

و في الثواني التي انتظرت بها خلف الباب . شعرت بالخوف من أن لا تأتي أمي ومن أن لا أستطيع العودة . وقبلها كنت خائف أيضاً من العقوبة والتوبيخ . 

ولكن الفضول غلب الخوف . 


بعدها  تعلمت التوازن واصبحت أفتح الباب بسهولة ، 

ولكن والدتي اصبحت تقفل الباب بالمفتاح . 

فتعلم كيف استعمل المفتاح ، 

فاصبحت تخفي المفتاح ....

.......

.... 


الذي أريد أن أقوله هو أنني :

" أقف الآن في الجهة التي أريد من الباب ". 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق