اشتاق الى أمي

لاجئ

لاجئ

بتاريخ نشرت

اشتاق لأمي كثيرا ،الأن الأن وفي هذه الثانية ،اشتاق لرائحتها التي تبعث في داخل جبالاً من الحزن والشوق ، اشتاق ليديها القاسيتان اشتاق للدم الذي يخرج منهما ،هذه الدماء بملايين الشهداء والاوطان ،

اشتاق ل عينيها الحزينتان ،غارقتان ابدا بدموع الحزن 

أمي التي لا تنام ولا ترتاح 

امي التي لا تكره احدا ولا تحب سواي 

امي وانا روحٌ واحد وجسد واحد ونفس واحد 

من فرقنا قتلنا ،قتلني وقتل الشمس في حياتي 

امي يا الهي ومسيحي ورسولي 

يا امي يا وجعي الان كم اتمنى الان ان ارى ظلك ينعكس حائط غرفتي الموحشة ،ويحتضنني بكل ما في امي من حب وشوق لطفلها ، 

امي يا أملي ويا صبري 

وإن سألت يوما عن سبب موتي سأقول : أمي ، ورحيل أمي 

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق