1-تأملات في يوم الجمعة

حازم عمر زين العابدين

حازم عمر زين العابدين

غضب يشعر بالغضب، بتاريخ نشرت

جمعة مباركة ،أسعد الله صباحكم، صباح الفل و الزهور 

و أطنان أخرى من الصور التي لا تحتاج إلى وصف لأن أعلبنا اعتاد عليها و تصله كل يوم إلى "whats app" و قد أصبحت من سنن يوم الجمعة ،ناهيك عن الأحاديث التي يظهر أنها كاذبة في نهاية المطاف

عندما ذهبت اليوم إلى المسجد رأيت أحد المصلين يرمي الأحذية لمصلين آخرين من على الرفوف و يضع حذاءه خوفاً عليه من أن يتسخ، وعندما شاهده الناس نهروه و زجروه لكن أخانا بالله لم يعرهم اهتماماً و أكمل إلى داخل المسجد و كأن شيئاً لم يكن 

عندما نفكر بهذا الفعل نجد أن الكثير من الأفعال مع أنها تملك صفة أخرى غير الأفعال إلا أننا اعتدنا عليها لتصبح أحد الروتينات في حياتنا، ومع أن الجُمعة للجَمْعَة و المحبة و الإلفة إلا أنها أصبحت رحلة و شيء نقضيه و ننتهي منه 

المصلين داخل المسجد عندما يشربون الماء يرمون الكؤوس البلاستيكية الفارغة في الأرض حتى تصبح كومة قمامة مثيرة للإشمئزاز و لا تليق بتاتاً بييت من بيوت الله حتماً،هل يرضى أحدهم أن يرمي الكؤوس في منزله على الأرض؟إذا فكيف يرضاها في بيت الله؟

من كل فعل في حياتك يمكنك أن تستنتج منه دورساً لا تعطى في المدارس لو تأملت بكل فعل تشاهده أو تفعله

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق