الدمشقية

الدمشقية

حسام عبد

حسام عبد

بتاريخ نشرت

اليوم أفتح بعض الملفات القديمة لاجد ملف بعنوان "الدمشقية"، وهي بعض اليوميات أو القصص التي كتبتها للحالة النفسية التي كنت اعيشها في تلك الفترة، لاعلم لماذا هناك جانب يخبرني انه يجب علي ان اشاركها رغم اني لا احب أن اتكلم كثيرا عن حياتي الخاصة لكن ها أنا ذا اكتبها هنا ربما اجد من يحمسني لكي أكمل ما كتب?

المقدمة:

تحكي هذه القصة عن جريمة شغف قتلت بها الدمشقية شابا في العشرينيات من عمره دون قتله
بل فعلت به شيء أبشع من القتل وهو كسر قلبه دون ان تعلم ان هذا الشاب كان يعيش على ابتسامتها.
ربما يمكننا تسمية الشاب بالمغفل لأنه أعطى قلبه إلى فتاة لم تكن حمل لهذه المسؤولية؟ ربما!

كان هذا الشاب في العشرينات من عمره، قضى سنين عمره الماضية وحيدا يحاول ان يحافظ على قلبه وأن يبقى بعيدا من كل شئ، إلى أن رأى تلك الدمشقية التي شغفت قلبه حبا

ربما لم يستطع أن يقاوم سحر عينيها أو ربما لم يستطع أن يقاوم ألحان صوتها الدمشقي الممزوج بذكريات طفولته
مرت الأيام وأصبح هذا الشاب يرى تلك الدمشقية في أحلامه حتى تطور به الحال وأصبح يهلوس بها، إلى أن جمعهم القدر في أحد مقاهي اسطنبول، ومن هنا بدأت الحكاية.

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق