كيف كان يومك؟

حسام عبد

حسام عبد

بتاريخ نشرت

العزيزة شام،
تحية طيبة وبعد

اليوم جائتني خاطرة غريبة وتذكرت اليوم الأول الذي تعرفت عليه بك،

قبل يوم واحد قد ذهبت الى الجامعة لكي اقوم بحل المشكلة لكن لم استطع اتمام كافة الاجراءات في نفس اليوم

كنت قد استعرت كتابا من المكتبة ولم اعده لذلك كان يجب علي المجئ مجددا في اليوم التالي ومعي الكتاب الذي استعرته.

يبدو هذا غريبا بعض الشئ،
بدأ عقلي يحلل الامور ويفكر أكثر فأكثر،

في اللحظة التي أخبرني بها ذلك الموظف انني لا استطيع انهاء كل الأوراق في نفس اليوم بسبب الكتاب، تغيرت حالتي الى شخص غاضب يشتم ذلك الموظف.

لكن نفسي اليوم تقول لي لو ما تتعسر الأمور في ذلك اليوم لما كنت قد قابلت شام،
شعرت للحظ ان الله يخاطبني ويقول لي لا تتعجل في الحكم على الامور انت لا تعلم الغيب

يوما غريبا؟ ربما!

حسناً يكفني كلاما عن يومي، وانت كيف كان يومك؟

دمتي في رعاية الله،
حسام

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق