لحظات عشناها في مغامرة تطوير يومي

لحظات عشناها في مغامرة تطوير يومي

حسام عبد

حسام عبد

فخر يشعر بالفخر، بتاريخ نشرت

قبل خمسة أشهر من تاريخ هذه الحكاية أرسل لي @adnan_hajali على سلاك يخبرني انه لديه فكرة ويريد من ليليوم أن تقوم بالعمل عليها رغم انه واحد من فريق ليليوم   على العموم لم أكترث إلى الأمر كثيرا فغالبًا المشاريع التي تطرح تكون بأفكار مملة وعفا عليها الزمن.

في اليوم التالي يرسل لي عدنان تصميم الشعار والاسم المختار وتصميم للصفحة الرئيسية، لا أخفي الأمر كان تصميم الصفحة الرئيسية مخفيفة قليلا ربما لأن مصمم الجرافيك عندما يصمم واجهة استخدام لأول مرة يرسمها رسم وكأنها لوحة   

شعرت بشئ غريب تجاه هذا المشروع على خلاف غيره من المشاريع تحمست جدا على الفكرة واخبرته اننا سوف نعمل عليها اعجبتني أجل اعجبتني  .

أوقفت جميع المشاريع التي نعمل عليها في ليليوم وبدأت بتصميم واجهات الموقع كان هناك شئ جميل ومميز فيه، أثناء العمل على يومي كانت الحماس بين الفريق كبير جدا، لم انهي تصميم موقع في يوم واحد قبل الآن لكن فعلتها مع يومي

لا أخفي عليكم قمنا بتغير التصميم اكثر من 3 مرات في كل مرة نضيف افكار جديدة فنطر على تغيير التصميم و تحسين تجربة الاستخدام لكن كل مرة تكون أفضل من قبلها.

أمضينا الشهر الاول كله في التصميم حتى خرجنا بهذه النتيجة، بعدها بدأنا بتوزيع مهام العمل على الفريق وكانت على الشكل التالي:

  • @adnan_hajali (مصمم الجرافيك في ليليوم) المهمة: تصاميم الجرافيك الخاصة بيومي، المشاعر وغيرها

  • @husseinderik  (مطور الأعمال في ليليوم) المهمة: تطوير الأفكار الخاصة بيومي

  • @fatima (مديرة المشاريع في ليليوم) المهمة: توزيع المهام وتنظيم الأمور الخاصة بيومي

  • @hade (كاتب في ليليوم) المهمة: تجهيز محتوى الصفحات الخاصة بيومي

  • @Wissam_Eskeif (جودة المشاريع في ليليوم) المهمة: تجريب المنصة وتسجيل الأخطاء والملاحظات، لا أعلم هل ما يمتلكه وسام من قوة ملاحظة هي موهبة أو قوة خارقة، لا علينا لقد ابدعت في ملاحظاتك.

  • @Ammar  (مصمم الانميشن في ليليوم) المهمة: الانميشن الخاص بيومي، لقد أعطى عمار روح للشعار بأفكاره الرائعة

  • @yasser (مطور واجهات أمامية في ليليوم) المهمة: قضينا شهر كامل في المكتب مع الإندومي والنسكافيه ووجهات يومي

  • أما أنا فكانت مهمتي هي برمجة المنصة

لا أستطيع وصف الشعور الذي عشناه خلال هذه الفترة، في كل يوم كان أحد أفراد الفريق يحسن في يومي في مجاله ويبدع به ليخرج يومي بأفضل صورة إلى الجمهور.

كان كل يوم هناك تحدي جديد لنطور من تجربة الاستخدام في يومي (بالمناسبة من هنا جاءتنا فكرة تحدي يومي)، من أهم التحديات التي واجهتني أثناء البرمجة هي تسريع عملية معالجة الطلبات من 4 ثواني الى ثانية أثناء الإعجاب بحكاية أو متابعة مستخدم وتطوير نظام التنبيهات معظمها تقييم من الناحية التقنية في يومي.

صور من بعض اللحظات التي عشناها في يومي:

أنا وحسون في طريقنا الى المكتبعدنان يقنعني بوضع زر التعديل داخل القائمة

أنا وياسر نضيع بعض الوقت

في النهاية أريد أن أشكر كل أعضاء فريق ليليوم على ما قدمه من إبداع وكل شخص ساهم في جعل يومي مكان أفضل  .

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق