خالد عفان

خالد عفان

بتاريخ نشرت

يا طارقَ البابِ رِفقاً حينَ تطرُقُهُ

                     فإنه لم يعد فى الدارِ أصحابُ

تفرقوا فى دروبِ الأرض وانتثروا

                    كأنه لم يكن أُنسٌ وأحبـــــــابُ

إرحم يديك فما في الدار من أحدٍ

                   لا تَرْجُ رداً فأهلُ الوُدِّ قد راحوا

ولتَرحم الدارَ لا تُوقظ مواجعها

                       للدُور روحٌ كما للناسِ أرواحٌ

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق