جنازة الصداقة

جنازة الصداقة

مذكرات الجنون

مذكرات الجنون

لامبالاة يشعر باللامبالاة ، بتاريخ نشرت
ذهبت لجنازة والد أحد صديقاتي القدامى .. لم أكن أريد الذهاب فقد انتهت الصداقه بجروح أبدية لا أظنها ستنسى يوماً. ولكنه الواجب، الواجب الذي يتحتم علينا أن نتواصل ولو قليلا مع أشخاص قاطعناهم منذ زمن. 
ذات يوم كانت هذه الصديقة جزء لا يتجزأ من حياتي اليوميه، كنت أظن ان هذه الصداقه مبنية على أساس قوي وانها دائمة لاتنتهي ولكن ليس كل مانظنه صحيحاً.
لا أسامح شخصاً عزيزاً يخذلني، يقطع جذور الثقه ثم يخبرني انه أسف، الاعتذار لايجدي. 
لا أسامح الخائن المخادع، لا تكذب أمامي وتدعي البراءة. 
لا تلقي لوم أخطائك علي، ولا تلمني على ذنوب اقترفتها.
لا شيء مجدي بعد الان ..
أسامح كثيراً و لكني أثق مرة واحدة فقط .. لا تلُمني على الابتعاد والتغير فـ أنت غير جدير بالثقه بعد الان.
وهكذا أسير في جنازة صداقتك وانت لاتعني لي شيئاً، ولا أشعر نحوك بشيء أبداً، غريب لست سوى غريب وليس هنالك سوى الواجب وبإسم الواجب أقدم لك تعازيي الحارة.

التعليقات

  • sasini

    إذا لم يُسامح الصديق صديقه إذا أخطأ، فأين الصداقة في هذا؟
    0
  • Khaled abou alwaleed

    كنا نظن أن كلهم اصدقاء، اولائك الذين عرفناهم في المدرسة او في العمل لكن الصداقة اكثر من ذلك ولا تقتصر على عشرة سنين وايام ربما حكمتنا الظروف لقضائها معاً، ان تخرج بهذه الحياة بصديق واحد حقيقي هو امر صعب جداً، فإن كان لك نصيب ان تحصل على هذا الصديق فلا تبحث عنه سيأتي لوحده في وقته
    1
    • مذكرات الجنون

      لدي هذا الصديق الحقيقي بالفعل والحمدلله، ولكن ما يثير استيائي حقاً إنهم يعتقدون أن بإمكانهم العودة متى ما أرادو ليحيوا بقايا رمِاد تِلكَ الصَداقة !!
      0
      • Khaled abou alwaleed

        معك حق لكن لازم يكون دايما في حل وسط بين الصديق والعدو، بين الصلح والخصام؛ يعني ممكن يندرج تحت لائحة المعارف
        "سامح لكن لا تنسى"
        0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق