مثالية

صمت الايام

صمت الايام

بتاريخ نشرت
يسأله صديقه عن سبب فراقهما فيقول : كانت مثالية بطريقة مخيفة ! ذكية، جميلة وهادئة، لكنها قاسية، لا تئن و لا تحن، لا تغفر ولا تعود إن رحلت. لا تلتفت وراءها وتنساك كأنك لم تكن يوما جزءا من حياتها، تنظر إليك لكنها لا تراك، تعبر خلالك وتتجاوزك. إنها مخيفة ! كنتُ معها في خوف دائم من أن أنهض في صباح يوم من الأيام ولا أجدها .. أخاف هجرها ويخيفني وصلها أكثر .. وصالها يجعلني أتعود على وجودها في حياتي ،إبتسامتها وضحكتها الساحرة، على ذكائها، فطنتها .. تبسيطها للأمور حولها ؛ أعتمدتُ عليها لوقتٍ طويل لتجعل لحياتي طعماً آخر، و ما إن كنتُ أتعود على مسك يدها حتى أجدني أمسك سرابا. كان ظهورها في حياتي أشبه بإشراقة شمس في منتصف نيسان البارد، ورحيلها عاصفة ثلجيّة في منتصف أيلول .. وجدتُ نفسي بها وأضعتها برحيلها .. والأغرب أنها لم تشتكي لم تعاتب ، أو تشتم حظها بمعرفتي ، ولم تصرخ ! ابتسمَت فقط !!! ورأيتُ موتي في عينيها فعرفتُ أنها النهاية . لا جدوى من التوسّل إليها حتى ترجع .. فهي أنثى تتقن الرحيل .. تترك فيك تفاصيلها ، تترك في داخلك شيئا من روحها حتى يظل طيفها يتبعك من بعدها أينما ذَهَبْت .
مقتبس

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق