جروح الدّهور

جروح الدّهور

إنسان تائه

إنسان تائه

بتاريخ نشرت

بعـــض الأحـــــيان، نتــــألّم من جـــــروحنا،

لكــــن دائــــــماً ما نتعلّم من نـــــدوبــــنا،

ومهـــــما حاولـــنا أن نــخبّئ عــمـــــقها،

لا مع القرون ولا مع الدّهور تخفى،

فإنّ جروحنا هي ما يصـــــنعنا،

هي هويّـــتنا وكــــينونتنا،

هي أشـــــواك ورودنـا،

هي وكلّنا وما يكوّننا،

...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق