الغضبُ وما يتبعه...

الغضبُ وما يتبعه...

إنسان تائه

إنسان تائه

بتاريخ نشرت

أنــــا، من أكون وماذا يمثّلني؟

شـــمعةٌ منــطفئةٌ من بين ألــفِ؟

أم لهبُ غضبٍ تحترق الغابات بروحي؟

أشعر بإنفجارٍ بداخلي وبسلامٍ من حولي،

أُحس بإنفصامي وتناقض اختياراتي وآرائي،

لا أشعر بالضّياع الآن، لكنّني ملمٌّ بضلالي،

وإنحرافي عن الطّريقِ، لكن في هذه الأحيانِ،

لا أرى السّوء في رفع الإصبع الأوسط للحياةِ،

لا أجد في كوكب الغضب والحزن إلى مسكناً لي،

وهل، يا صديقي، تعرفٌ الحقيقة عنّي وعن مشاعري؟

إنّي لا أهتم بأمي وأبي، بأختي وأخي، أو حتى بذات نفسي!

إن متُّ اليوم أو الغدِ، فلا فرق لذلك عندي، فالحياة والموت سيانِ،

لقد انتقلت إلى أراضي المجانين من الآنِ، ولا يوجد من ذلك من عودةِ،

فعندما تصبّ البنزين على نيران لهبٍ متراقصةٍ، لا تتوقّع يا حبيبي يا عزيزي،

إلا شــــــــيــــــــطــــــانــــــــــاً آتــــــــيـــــــــاً مـــــــبـــــــاشــــــرةً مــــــــن الــــــجــــــــــحـــــــــيـــــــــمِ!


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق