راحل...

راحل...

إنسان تائه

إنسان تائه

بتاريخ نشرت

إنّــــي راحــــلٌ  يا أمّـــــــاه 

فقد تَعبتٌ من التّعب وآه،

لا آبه بأيّ رغـــدِ حــــياةٍ أو جـــاه،

عالقٌ في ترحالٍ وهجرةٍ بلا اتّجاه،

وقلبي منذ سنين قد طار وتاه،

وكيف للعقل أن يُحلّق بلا جناح؟


إنّي راحلٌ يا أبتِ،

حيث أكون نفسي، وأُحترم لِعقلي،

وقد أعود فقط لأمّي، كي لا تبكي على رائحتي،


إنّي راحلٌ ولست بعائد،

فإنّي وُلدت على الطّريق، وعلى الطّريق تربّيت،

وهكذا أحمل وطني على ظهري،

فلا يحدّني أيّ حد،

ولا يسعني أيّ وادٍ

لا يقودني أيّ سبيل،

ولا يُرسيني أيّ حميل،

فلا تنتظروا عودتي،

ولا تترقّبوا يوماً ظهوري،

ولا تحتفظوا بما تبقّى منّي،

فإنّي راحلٌ مع الرّياح إلى نفسي،

لأفقد في بحرٍ من نفسي كياني وإيماني،


سأرحل ولن أتوقّف...في رحلة بحثٍ...

فتذكّروني بكلماتي وأشعاري،

ولا تنسوا حبّي العاتي،

مهما كرهتُموني لذهابي،

ومهما نسيتم أخياري،


...






التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق