سنةٌ وقليل - A year and a while

سنةٌ وقليل - A year and a while

إنسان تائه

إنسان تائه

بتاريخ نشرت

لم أدرك الوقت الذي فصل بيننا،

كالمسافة التي دمّرت ما فيـ "نا"،

لا، لم أرحل بسبب المكان أو الزّمان،

بل لأنّي تعبتُ من الحبّ، فلجأت للنسيان،

لكنّك ما زلتِ في زاوية عقلي، في المرآة،

أراكِ في لمعة الحزن في عيوني، في المشاة،

أنتِ السّر الذي خبّأته تحت لساني، فنسيت أنّه هناك،


والحقيقة أنّي بعد سنة وقليل، لم أنسك كما قلتُ،

بل نسيت نفسي قبلكِ، فعدِمتُ بعدك جثةً بلا حياة...


سنة وقليل،

مضت على ظلّي الذي لم يتحرّك،

وهو في النّهاية جزءٌ منّي، يُمثّل ما لم أستطع أن أصبح عليه،

هو حلمي وكابوسي وما بينهما من لونٍ رمادي.


سنة وقليل،

وما زلت أعدّ.

أعدّ إلى اليوم الذي فيه سأنسى،

أعدُّ وأُعَدُّ سنيناً، نعدُّ ونُعَدُّ قليلاً،

في حبّنا، في عطائنا، في كرهنا.


I didn't realize the time that separated us,
Like the distance that destroyed what's in "us"
No, I didn't leave due to the place or time,
But rather because I was tired of loving, so I sought refuge in forgetting.
But you're still in the corner of my mind, in the mirror when I sigh,
I see you in the spark of sadness in my eyes, in the passersby,
You are the secret I hid under my tongue, and forgot was there,
And the truth is that after a year and a while, I didn't forget you, like I said,
But instead forget myself before you,
thus becoming nothing after you: a corpse devoid of life.

A year and a while,
Passed since my shadow which didn't move a milli,
He is, in the end, a piece of me, representing what I couldn't be.
He is my dream and my nightmare and whatever gray is in between.

A year and a while,
and still counting.
I count till the day in which I'll forget.
I count and am counted in years,
We count and we are counted* so little. (considered)
In our love, in our giving, in our hate.


(Ironic choice of song, but here you go: https://www.youtube.com/watch?v=3QYFQI82F1g)


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق