مايُهم قرائته فعلاً

محمد عثمان

محمد عثمان

بتاريخ نشرت

أنا كنت احب اتعمق في الأسئلة الوجودية والإلاهية اول ما بدأت أقرأ .. كنت أشوف تقريباً هذا الموضوع مسيطر على أغلب القُراء اللي بدأوا يقرأوا لأجل يتعلموا ويُجِيبوا على أسئلة الضمير الشغوف الذي بداخلهم ..

 حقيقة بين فترة والتي تليها بديت أفهم ليش الموضوع هذا مُضخم !

 كل قناة تلفيزيونية تحب تعمل برنامج حواري أو ثقافي لازم تجيب سيرة الإلحاد في موضوع .. أنا لا أنتقص من قيمة وأهمية الموضوع ، بل أنتقد كمية التركيز المسلطة تجاهه ..

 هذا الموضوع مثله مثل غيره موضوع إشغالي عن مايهم فعلاً !

 بالوقت الي فيه تضخيم إعلامي للكتب التي تتحدث عن هذا القسم من المعرفة ، نجد نكراناً وجحداً لأهم وسائل الثقافة والمعرفة وهي المعرفة الإجتماعية أو السياسية !!

 تقريباً قرائتي في هذا الموضوع توقفت من سنة ، لأنه مجرد بندول لشغف وضمير الشعوب .

 لو تلاحظ الحسابات في تويتر أو فيسبوك أو حتى في المريخ، الملحدة والي شغالة سب في الإسلام 24\7

 ماراح تشوفه يتكلم في شأن سياسي أو شأن إقتصادي أو حتى في إرتفاع سعر البسكويت .

 هناك مواضيع أهم ومهة جداً أتمنى التركيز عليها منك أيها القارئ !!

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق