وجبة من الخس فقط

وجبة من الخس فقط

مدى التميمي

مدى التميمي

غضب تشعر بالغضب، بتاريخ نشرت

في وقت من الأوقات في حياتك الجامعية يصبح مطعم الكلية كابوسا حقيقيا!

دع النظافة وتنوع الوجبات وأسعارها جانبا؛ ماذا عن الأصناف التي تشتريها وتشعر بالإحباط مباشرة بعد فتحها أو تذوقها؟

إنها أسوأ وجبة في حياتي الجامعية كلها، خس فقط، وجبة ما بعد الظهر خس فقط. 

تخيل كمية الندم التي شعرت بها مع كل خسة ابتلعتها، "سَلطة إيطالية كلاسيكية" هكذا كتب على العلبة، والتي لم أستطع أن أكل منها سوى الخس و ثلاث حبات طماطم صغيرة.

مكوناتها: خس الآيس بيرج، (لابد من كلمتي الآيس بيرج حتى نصدق أنها إيطالية) جبنة وطماطم، فطر وصلصة. 

لندع المكونات المالحة وسيئة الجودة جانبا؛ ما السَلطة الإيطالية أصلا؟ ولماذا عندما نضيف لأي وجبة "جبنة" تصبح إيطالية؟ 

ولماذا جميع السَلطَات في مطعم الكلية من مكونات واحدة وصلصات وأسماء مختلفة؟ ولماذا لا تباع أي سَلطة عربية؟


صوت الخس وهو يخشخش في فمي مع الماء الفاتر وكأني أرنب كفيل بجعلي أغضب. 

ليست من عادتي شراء الطعام الجاهز، لكنها مشيئة الله التي جعلتني أنسى صندوق غدائي في المطبخ، خيرة خفية لأشطب على السَلطَات الجاهزة تماما. 

التعليقات

  • TAAM

    كابوس وربيي أنا بعد آخر عصير (محزِر) أي بسبب سوء الحفظ خربب بعدها أنا ما أعرِف شيء أسمَـه كافتيريا جَامعة ولا أعترِف فيها
    أفضِلل الأكل من البيت وبيدي ..
    1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق