زمان يايومي.. زمان عني!

زمان يايومي.. زمان عني!

Magical

Magical

بتاريخ نشرت

مقصرة في كتابة اليوميات بشكل جريء

هناك لواعج في صدري منذ شهرين أو ثلاثة
أنوي الكتابة والتفريغ ولم يأت الوقت، أحيانا اشعر أنني أهرب.. لأنه بنتظرني مواجهة كبيرة وجلد ووصف حارق أثناء الكتابة.. فصرت أؤجل كتابة حتى الأحداث العادية انتظارا للعميقة أن تكتب.. 
هل منكم مثلي؟ 

حسنا الساعة تشير إلى 4:00 ليلا
استحممت وتمددت على السرير، فتحت موقع يومي تحت تأثير مشاهدتي يوتيوب سيرة د. يعقوب الباحسين سمعته يقول أحداث حياتي كلها جميلة.. ويروي القصص يروري المواقف قرابة ساعتين وثلث، بذاكرة حادة ماشاءالله 
هل ستسعفني ذاكرتي مثله؟ 

لا أظن.. لذلك عليّ أن أكتب

علينا أن نكتب.. 





التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق