وفجأة انقطع التيار الكهربائي...

وفجأة انقطع التيار الكهربائي...

عائشة

عائشة

بتاريخ نشرت

كان يسود البيت ضجيج كبير...كانت الاصوات عالية ...صراخ الاطفال من هنا...ضحكات من هناك،وكل واحد يحاول ان يرفع صوته اكثر لكي يسمعه الآخر ....وفجاة انقطع التيار الكهربائي،فحل الهدوء والصمت وصار كل واحد يبحث عن مصدر للضوء

-اين هي الشموع؟

-لا ادري

-لا تقولي لي بانه ليست لديك اية فكرة؟

-والله لست ادري...لكن اطمئني لن يطول انقطاع الكهرباء..هي 5دقائق على الاكثر

-اتمنى ذلك ...

قرر الجميع المكوث في غرفة واحدة ،صالة التلفاز حيث يجلس هو على اريكته، وكان مصدر الضوء الوحيد هو مصباح هاتفي...

جلست انا على استحياء بالمقابل منه انظر اليه وهو مغمض العينين وواضع يديه وراء راسه ...كم بدا منظره يفطر القلب،فعلامات الكبر والتعب كانت بادية على وجهه،وكان صامتا طوال الوقت،وانا كذلك ...وهذا طبيعي جدا فلم اكن يوما متحدثة جيدة وخاصة معه ...

استغليت فرصة قيلولته وملات عيني منه...ولكني كنت اتساءل فيم يفكر؟،ما تراه يشغل باله هكذا؟،تمنيت ان يحكي لي مكنوناته ولكني اعلم يقينا اني اضعف من ان استطيع تحملها...

كسرت اختي جدار الصمت بحديثها المضحك ،فاستيقظ الجميع وهاهو ينظر الي ويسالني عن صديقتي المقربة ...وكم سعدت بهذا السؤال وبدات اتحدث من دون توقف...ان السؤال الذي كان من المفروض ان تكون اجابته نعم او لا صار سؤالا فلسفيا ،بدات اسرد له جوانب عدة من حياتها وشخصيتها وطريقة تفكيرها ،فوافقها احيانا واعترض احيانا اخرى وكاني اناقش مقالا جدليا...استغليت حكاية صديقتي لاحكي له حكايتي ،استغليت افكارها لاعبر عن افكاري...لم ارد ان تضيع مني الفرصة ...واثناء حديثي كنت احاول ان اتذكر اشياء اخرى تخصها لاطيل الحديث اكثر...كان الامر ممتعا ومرهقا في ان واحد..

كل ما كان يفعله هو النظر الي من دون ان ينطق كلمة واحدة ،،لكني اعلم من تعابير وجهه انه كان يوافقني وكان سعيدا جدا بطريقة تفكيري وبرؤيتي للامور...احسست ان هذا كل ما كان يبحث عنه...كان يريد ان يعرف كيف انا...كيف اشعر...فاخبرته وطمانته واسعدته

تمنيت ان نبقى في تلك الحالة طوال الليل...تمنيت ان لا يتم اصلاح الكهرباء ..تمنيت ان يتوقف الزمن...تمنيت اشياء كثيرة ولكن كان ضمه الى صدري هو اقصاها...

وعادت الكهرباء...ففرح هو وفرحت انا لفرحه وللدقائق المعدودة التي امضيتها معه احكي فيها حكايتي ...فرحت لتمكني من التعبير عن كل شيء بطريقتي..فانا اعلم يقينا  انه يحسن القراءة بين السطور وباني بنت ابيها...

التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق