صدمه وتأخر

ماريه زبيري

ماريه زبيري

استمتاع تشعر بالاستمتاع، بتاريخ نشرت

(في المدرسة على الساعة الثامنة صباحا)

مارياااااا مارياااااا

أسمع فتاة تناديني ، أعرف الصوت جيدا فالتفت إلى الخلف وجدتها زميلة تدرس معي ، قالت لي أركض فالأمر مهم ، سارعت الخطى وذهبت إليها

قالت لي "سارة مات جدها" ، آه صديقتي المفضلة وأصلا استغربت عدم مجيئها إلى المدرسة اليوم وكنت أعلم أن جدها في المستشفى لكن لم تأت في بالي فكرة الموت ، دخلت في تفكير عميق ، تذكرت الآية الكريمة "كل نفس ذائقة الموت" ، فكرت كثييرا في الموت وماالذي أعددته لاستقباله ! أسأل الله أن يحسن خاتمتنا .

عدت إلى المنزل على الساعة الثانية عشر تناولت الغداء ونمت ، حتى أهلي نسوا ايقاظي للذهاب إلى المدرسة، الحمد لله أني استيقظت لوحدي فوجدت الساعة تشير إلى 13:34 وأنا لم أصل الظهر !! ، صليت بسرعة وارتديت ملابسي ، غيرت أدواتي المدرسية وخرجت من المنزل على الساعة 13:50 ، ذهبت رااااكضة بمعنى الكلمة إلى المدرسة وجدت الحارس سيغلق الباب فدخلت والحمد لله ، وجدت أستاذ الإجتماعيات قد شرع في شرح الدرس أو بالأحرى ثرثرته غير المفيدة ، فجلست ولم يسألني عن تأخري لأنه لا يهتم أصلا ، تبا كم أكرهه.

ثم درسنا فرنسية تناولنا نصا ممتعا جدا يتكلم عن العنصرية وخرجنا على الساعة الرابعة مساء ، راجعت التربية الإسلاميه لأني سأجري فرضا في الغد ، هذا كل شيء ، سأنام الآن .


التعليقات

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق