فقط القليل من الماء!

Mo Ri

Mo Ri

بتاريخ نشرت

كنت أشرب في كوب من الحليب، لم يكن طعمه زاكي، فقلت لأمي ممازحاً: يبدو أن بائع الحليب عديم ضمير.. أضاف ماء ملوث بدل أن يضيف ماء نظيف. تبسمت ضاحكة حينها وقالت لي: أصبحنا نتمنى فقط أن يكون الماء المضاف للحليب نظيفاً.


كنا نتحدث قبل فترة حول الموضوع، فبائع الحليب رغم مروره أولا بمنزلنا إلا أنه يأتي لنا إلا في النهاية وهو راجع، كان قد طلب زيادة في السعر وقد رفضنا، قلت ربما يضيف لنا القليل من الماء وهو في طريقه إلينا.

أحدهم يبيع الحليب بسعر رخيص لسكان الحي المجاور -أشك في أنه حليب صاف- ذات مرة طلبت منه إحداهن أن يبيعها بسعر منخفض فرفض.. ثم تقدم عدة خطوات إلى أن وصل إلى "سبيل" والسبيل هو مجموعة من الأواني الفخارية الضخمة لحفظ الماء وتبريده لعابري الطريق، المهم أضاف عدة أكواب من الماء للحليب ثم التفت عليها وهو يناديها، تعالي، فرفضت وقالت له بعد أن خلطت الحليب بالماء؛ فأجابها لم أضف شيء يذكر.. فقط القليل من الماء!

التعليقات

  • رياض

    الحليب المعلب أحسن ،نحن لدينا بقرات في القرية ،هناك عدة أمراض تمر من الأبقار عن طريق الحليب ،الحليب المعلب تم تعقيمه ...مهما حرصت على نظافة آلة الحلب و ضرع البقرة و الشخص الذي يقوم بالحلب ،دائما هناك إختمال لمرور المرض...
    في القانون لديه الحق في إضافة 10 بالمائة ماء نقي ذلك ما أخبرني به مالك مجمع الحليب،حتى لا يتخثر...حسب ما شاهدت الحليب و العسل كل من يغش فيهما يتكسر تكسيرة سيئة في تجارته...
    1
    • Mo Ri

      الحليب المُعلب هنا مذاقة أقرب إلى الحليب المُجفف "البُدرة"، تشعُر كأنك تشرب شيء آخر غير الحليب. جربنا أيضا الحليب المجفف ولم يرُق لنا.

      بالنسبة للتعقيم، أليس تسخين الحليب إلى درجة الغليان كاف لقتل الجراثيم؟
      0
      • رياض

        يكفي لكن الحليب المعلب دائما أحسن...لا أعلم إن كانت هناك سلطة رقابية حيث تعيش ،هنا ممنوع بيع الحليب الحلو ،فقط الرائب أو اللبن ...الحليب الحلو هو القابل للتغلية و الرائب أي المخمر و اللبن هو الرائب بعد خضه و نزع الزبدة...الحليب المعلب يكون مبستر نصف دسم أو منزوع الدسم،لكن دائما أسلم للصحة
        1
        • Mo Ri

          صحيح، لا أظن أن هذا يحدث في الدول العربية، فمثلاً السعوديين لديهم حليب المراعي، بينما نحن هنا في السودان معظم الناس يشترو الحليب من عربات "الكارو" والكارو هي عربة يجرها حمار، تكون الكارو محملة بعدة صفائح حليب. بعضهم يكون على إتفاق مع بعض الأسر فيوصل الحليب إلى المنازل، والبعض الآخر يرتكز على المحطات في الشارع.

          أما بالنسبة للبن فأظن لدينا هنا شركة رائدة في المنطقة، أسمها "كابو" في فترة الخلاف الخليجي كانت الشركة ترسل منتاجتها لقطر.
          0
          • رياض

            المراعي جودته ممتازة ،نحن في تونس هناك عدة شركات لكن شخص واحد يسيطر على 80 بالمائة من الإنتاج و هو يعتبر سلعة إستراتيجية ،في فترة ما كان مربي الأبقار يسكبون الحليب في الوديان ...نحن الوحيدين الآن من مازالت لديه قطيع أبقار كما أنني أول واحد جلب بقرة للمنطقة...يجب أن أبحث عن الصور و أحكي القصة فقد تجمع في منزلنا جمع غفير من كل حدب وصوب ...هل قرأت قصة عرس الزين للطيب صالح
            1
            • Mo Ri

              نعم قرأتها، ربما كان عمري عشر سنوات حينها، من الأشياء والعبارات التى إتذكرها من الرواية: "يا ناس أنا مقتول في بيت ناس فلان" كان كلما كرر تلك العبارة فيتسابق الناس للخطبة من ذلك البيت المعني 😂

              بالنسبة للشركات حتى هنا تجدها محتكرة بين أسرتين فقط.. تخيل!.. كل السلع الأساسية والضرورية تحت سيطرة شخصين.

              في إنتظار قراءة حكايتك عن البقرة.. وردة فعل الناس عندما راوا بقرة في منطقتهم 😁
              1
      • خالد نور

        لا أظن الحليب يبلغ درجة الغليان الكامل، بل يبدأ بتكوين فقاعات وينسكب بعد وقت قصير ع النار.
        1

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق