نيسان البِداية , يوميةُ الأشهرُ الخمسة المُستمِرة

Mohammed Alsaied

Mohammed Alsaied

بتاريخ نشرت

في الأسبوع الأول من عنوان هذه الحكاية في هذه السنة البائسة ، توقف عملي ، عملي لم يكُن مُجردَ وظيفة ومهام ، كان حياةً أحيّا بِها في شبه وطن آخر ، أحببتُ عملي منذُ أن أول يوم لي في أول شركة عمِلتُ بها في حياتي منذُ سنتين ، أعطيتهُ حقهُ فأعطاني حقي وزيادةً .كان تصوّري الأول بأنهُ لن يطول الأمر أكثر من شهر وربما أقل بكثير حتى أجد عملاً آخر ، شهر تلو الآخر حتى شهرنا هذا وما أزالٌ أتصور .
في تصوري هذا كُنت ساذجاً جداً ( وما زلت ) أعترف ، ولم أكتشف حقيقة هذا الأمر إلا بعد مرور شهر ونصف الشهر بعد توقفي عن العمل ، وأدركت كم من الصعاب والعقبات تواجهك اليوم للحصول على فرصة عمل مناسبة ويزدادُ الأمر سوءاً أن تكون متواجداً في مدينة بائسة وسوداء في جنوب تركيا ؛ مدينة غازي عنتاب  .
بدأت بالعمل على سد الثغرات لدي وتطوير بعض المهارات واكتساب خبرات جديدة ، وأهم ما بدأتُ به في هذه المرحلة هو دراسة البرمجة وتطوير الويب
الحق يُقال ، أن تكون بلا عمل فأنت لديك 24 ساعة حُرٌ بِها تتصرف كما تشاء دون أن تلتزم بجدول من المواعيد ومهام موقوتة ومواعيد واجتماعات وتقارير ... الخ من أساسيات وطقوس العمل التي لا تنتهي ، لكن مهما كانت الميزات التي ستحصل عليها بلا عمل ستكون المساوئ أكبر على كافة الأصعدة والتعميم ليس صحيح ف هناك الكثير من الإستثناءات والإختلافات .
حياتنا التي نحياها ليست حياتنا ، إنما حياة فُرِضت علينا ولم نُخير بِها حتى ، هذه الحياة تزداد صعوبة يوماً عن يوم بالرغم من ظهور وتطور الكثير من الأدوات الذكية ووسائل التواصل الإجتماعي التي سهلت واختصرت الكثير ، الكثير والكثير من المصاعب ، التعقيدات وحدود البلدان الإ أن حياتنا تتطور إلى مستوى أصعب يوماً عن يوم وكأنها علاقة رياضية ، تناسب عكسي .

تصبحون على خير ، على ما تتمنون

التعليقات

  • مئاب

    كلامك صحيح لدينا 24 ساعه نحن احرار فيها ولكن قليل منا يستغله
    0

يجب عليك تسجيل الدخول لتتمكن من إضافة تعليق